• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

قرعة متوازنة لخيول الإمارات في كأس دبي العالمي

«افريكان ستوري» يدافع عن اللقب من البوابة الثالثة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 26 مارس 2015

رضا سليم - محمد حسن (دبي)

ينطلق الجواد «افريكان ستوري» الذي يدافع للإمارات عن لقب كأس دبي العالمي في الشوط الرئيسي لليلة السبت المقبل من البوابة (3) بقيادة جيمس دويل، فيما ينطلق إلى «برنس بيشوب» الممثل الثاني للإمارات من البوابة (1) بقيادة وليام بيوك، وكلاهما بإشراف المدرب سعيد بن سرور، وينطلق «لونج ريفر» لسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، وبإشراف سالم بن غدير وبقيادة مايكل بارزلونا من البوابة (7).

ويقام السباق الرئيسي لمسافة 2000 متر للفئة الأولى وقيمة جائزته 10 ملايين دولار، وتسعى خيول الإمارات للفوز العاشر باللقب خاصة وقد سبق لها الفوز 9 مرات أعوام 1997 «سينجسبيل»، 1999 «المتوكل»، 2000 «دبي ملينيوم»، 2002 «ستريت كراي»، 2003 «مون بلد»، «إليكتروكوشنست» 2006، «إنفاسور»2007، و«مونتيروسو» 2012، و«افريكان ستوري» 2014.

جاء ذلك خلال القرعة التي أجريت أمس في قاعة سينما آيماكس في فندق ميدان بحضور سعيد بن حميد الطاير رئيس اللجنة المنظمة لكأس دبي العالمي رئيس مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي لميدان، وأحمد خوري نائب رئيس أول طيران الإمارات للعمليات التجارية، وحضر القرعة عدد من المسؤولين وكبار الشخصيات ومندوبي الشركات الراعية لأشواط السباق التسعة والملاك والمدربين والفرسان وممثلي أجهزة الإعلام المحلية والعالمية، وجاءت القرعة متوازنة لخيول الإمارات وللبعض وصعبة للبعض وأعرب المدربون عن ارتياحهم الشديد وحظيت برضا الجميع.

وجاءت القرعة للنسخة الـ 20 عبر اختيار اسم الخيل المشارك عبر سحب عشوائي لإحدى مضيفات طيران الإمارات من صندوق القرعة (كرة) ومن ثم يقوم المالك أو المدرب أو مندوب الخيل المشارك باختيار الحارة لانطلاقة الجواد من مجسم آخر عبارة عن «سرج».

ووقع أول اختيار للجواد الياباني «ايبيفينيا» وقام المدرب كاتسوهيكي سومي باختيار الحارة الـ (8) التي وصفها بأنها خانة جيدة للجواد الذي يقوده الفارس كريستوف سوميلون، وتميز الجواد بالانطلاقة الجيدة من البوابات وسوف نرى بعد ذلك. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا