• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

قوات الوفاق سيطرت على وسط المدينة

حرب شوارع في سرت وجثث «الدواعش» في كل مكان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 03 يوليو 2016

طرابلس (وكالات)

قال مسؤولون ليبيون كبار إن قوات حكومة الوفاق الليبية التي تقاتل لتحرير مدينة سرت من تنظيم «داعش» الإرهابي أطبقت على وسط المدينة وتخوض حرب شوارع أسفرت عن سقوط عشرات القتلي.

وقال المركز الإعلامي التابع للقوات الموالية لحكومة الوفاق الوطني «قواتنا سيطرت بالكامل على حي السبعمئة وتتقدم نحو مستشفى ابن سينا ومحيط مركز واغادوغو للمؤتمرات»، حيث أقام الإرهابيون مركز قيادتهم. واحتدم القتال العنيف حول مركز المؤتمرات في منطقة يتحصن فيها الإرهابيون.

ودخلت القوات الموالية لحكومة الوفاق الوطني، مدعومة بغارات جوية يشنها الجيش، إلى قطاعات يتحصن فيها الدواعش. وقال القائد سراج ضو «المقاومة كانت شرسة لكننا تمكنا من القضاء على القناصة . لقد استولينا على العديد من السيارات والأسلحة». وأشار المركز الإعلامي التابع للقوات الموالية للحكومة إلى أن «سلاح الجو يقصف حاليا مواقع عصابات داعش». وأظهرت صور بثها المركز عناصر من القوات الموالية يتقدمون سيراً على الأقدام، شارعاً شارعاً، في المنطقة السكنية التي كان داعش يسيطر عليها. وقال مصدر عسكري إن قوات الوفاق أصابت أيضاً منزلًا كان يختبئ فيه عدد من قادة التنظيم الإرهابي، مشيراً إلى أن عدداً من جثث ملقاة بالشوارع وفي المنازل.

أعلن مستشفى مصراتة المركزي استقباله 5 قتلى و71 جريحًا من قوات «البنيان المرصوص»، حصيلة نهائية لاشتباكات أمس الأول الجمعة مع تنظيم «داعش» في مدينة سرت. وأوضح بيان للمستشفى على «فيسبوك» أن قتلى قوات «البنيان المرصوص» كانوا من مدن مصراتة وزليتن وطرابلس، وهون، فيما ينتمي الجرحى الـ71 إلى مصراتة وسوكنة وزليتن وتاجوراء وسبها وسرت والقلعة وزليتن، وهون. إلى ذلك أعلن المركز الإعلامي لـ«البنيان المرصوص» أن غرفة عمليات الطوارئ بسلاح الجو الليبي نفذت 9 غارات خلال الـ 24 ساعة الماضية، استهدفت آليات وتمركزات لـ«داعش» وسط مدينة سرت.

إلى ذلك ، أكد آمر(قائد) تحريات القوات الخاصة الليبية «الصاعقة»، فضل الحاسي، سيطرة قواتها على مواقع جديدة بمحور القوارشة وتضييق الخناق على مقاتلي تنظيم «داعش» والتشكيلات المسلحة المتحالفة معه بمصنع الأنابيب وعمارات القوارشة في مدينة بنغازي. وقال الحاسي، في تصريح صحفي أمس، إن قواته تمكنت من السيطرة على جزيرة دوران مصنع الأنابيب والسيطرة على المباني القريبة منها والطرق المؤدية إليها وإغلاقها بسواتر، بعد أن كانت المواجهات تدور في محيطها.

وأوضح أن القوات الخاصة قطعت الإمداد على مقاتلي التنظيم المحاصرين داخل مصنع الأنابيب والعمارات السكنية بالمنطقة، كما أصبحت بوابة القوارشة تحت مرمى مدفعية الجيش الليبي، خصوصاً أن وحدات الجيش الليبي والوحدات المساندة الأخرى ساهمت في حصار هذه التنظيمات في مناطق محدودة بالقوارشة وقفنودة بعد العمليات العسكرية الأخيرة بالمحور الغربي. وتابع الحاسي، أن المقاتلات الحربية نفذت طلعات قتالية استهدفت فيها مواقع وتجمعات التنظيم في محيط جزيرة مصنع الأنابيب وكانت الضربات دقيقة واستباقية لتقدم القوات البرية.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا