• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

بضغط من انحسار السيولة والتطورات الجيو سياسية بالمنطقة

7,8 مليار درهم خسائر سوقية للأسهم المحلية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 26 مارس 2015

يوسف البستنجي

يوسف البستنجي (أبوظبي) استمرت موجة التراجع تلقي بظلالها على أجواء التداول في أسواق المال المحلية، لتدفع القيمة السوقية للشركات المدرجة إلى مزيد من الانخفاض، بخسارة بلغت قيمتها نحو 7,8 مليار درهم خلال جلسة تداولات الأمس. وجاءت التطورات الجيو سياسية أمس، لتدفع أسواق المال في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية إلى الانخفاض، الأمر الذي انعكست آثاره النفسية على المتعاملين في السوق الإماراتية، والتي جاءت متزامنة مع انحسار في مستويات السيولة، ومع ذلك فإن التراجع في السوق الإماراتية أقل حدة مقارنة مع السوق السعودية والأسواق الخليجية الأخرى. وانخفض مؤشر سوق الإمارات المالي الصادر عن هيئة الأوراق المالية والسلع خلال جلسة تداول الأمس بنسبة 1,09% ليغلق على 4384,72 نقطة. وشهدت القيمة السوقية انخفاضاً بقيمة 7,8 مليار درهم، تقريبا، لتصل إلى 710,74 مليار درهم. وتم تداول ما يقارب 319,01 مليون سهم بقيمة إجمالية بلغت 530 مليون درهم خلال جلسة التداول من خلال 6151 صفقة. بلغ عدد الشركات التي تم تداول أسهمها 56 من أصل 126 شركة مدرجة في الأسواق المالية. وحققت أسعار أسهم 13 شركة ارتفاعا في حين انخفضت أسعار أسهم 38 شركة بينما لم يحدث أي تغير على أسعار أسهم باقي الشركات. وقال نبيل فرحات الشريك في شركة الفجر للأوراق المالية، إن التطورات الجيوسياسية لا سيما في اليمن ألقت بظلالها على أجواء التعاملات في أسواق الأسهم الخليجية، عامة إضافة إلى محدودية السيولة المتوافرة للتداول في أسواق المال المحلية. وأوضح أن التطورات في هذه المنطقة لها تأثير على الأسواق، خاصة في ظل انحسار السيولة، ولذلك فإن أي خبر سلبي يمكن أن يكون له تأثير واضح على حركة الأسعار واتجاه التعاملات، خاصة في ظل غياب صانع سوق حقيقي يمكن أن يحفظ التوازن في أسواق المال. واتفق جمال عجاج مدير مركز الشرهان للأسهم، مع فرحات بأن التطورات السياسية في اليمن أثرت على السوق السعودية بشكل مباشر، وعلى أثر ذلك تأثرت أسواق الخليج جميعها بما فيها السوق الإماراتية. وقال: السوق المحلية، تمر في حالة تراجع منذ أسابيع وجاءت التطورات الجديدة لتضيف مزيدا من الخسائر للسوق. وأشار إلى أن محدودية أحجام التداول، في ظل تردد المتعاملين بانتظار محفزات جديدة تشجعهم على الدخول للتداول. وقال: إن دخول السيولة الناتجة عن التوزيعات النقدية، إلى دورة التداول في أسواق المال المحلية يتوقع ظهور أثرها على وجه أوضح خلال الأيام المقبلة، إذ بدأ المستثمرون يستلمون حصتهم من تلك التوزيعات. وجاء سهم «شركة إعمار العقارية» في المركز الأول من حيث الشركات الأكثر نشاطا حيث تم تداول ما قيمته 52,84 مليون درهم موزعة على 8,1 مليون سهم من خلال 538 صفقة. وجاء سهم «الواحة كابيتال» في المركز الثاني من حيث الشركات الأكثر نشاطا حيث تم تداول ما قيمته 45,06 مليون درهم موزعة على 15,85 مليون سهم من خلال 342 صفقة. وحقق سهم «الاستشارات المالية» أكثر نسبة ارتفاع سعري حيث أقفل سعر السهم على مستوى 0,48 درهم مرتفعا بنسبة 12,29% من خلال تداول 1000سهم بقيمة 475 درهما. وجاء في المركز الثاني من حيث الارتفاع السعري سهم «تكافل الإمارات» ليغلق على مستوى 1.40 درهم مرتفعا بنسبة 11,11% من خلال تداول 5,08 مليون سهم بقيمة 7,08 مليون درهم. سجل سهم شركة الاتصالات القطرية «Ooredooش. م.ق.» أكثر انخفاض سعري في جلسة التداول حيث أقفل سعر السهم على مستوى 110 دراهم مسجلا خسارة بنسبة 7,56% من خلال تداول 100سهم بقيمة 11 ألف درهم. تلاه سهم «أبوظبي الوطنية للطاقة» الذي انخفض بنسبة 6,25% ليغلق على مستوى 0,75 درهم من خلال تداول 0,86 مليون سهم بقيمة 0,65 مليون درهم. ومنذ بداية العام بلغت نسبة الانخفاض في مؤشر سوق الإمارات المالي 4,26% وبلغ إجمالي قيمة التداول 49,17 مليار درهم. وبلغ عدد الشركات التي حققت ارتفاعا سعريا 37 من أصل 126 وعدد الشركات المتراجعة 66 شركة. ويتصدر مؤشر قطاع «السلع الاستهلاكية» المرتبة الأولى مقارنة بالمؤشرات الأخرى ومحققا نسبة ارتفاع عن نهاية العام الماضي بلغت 11,7% ليستقر على مستوى 1645,72 نقطة مقارنة مع 1473,78 نقطة. تلاه مؤشر قطاع «الاتصالات » ومحققا نسبة ارتفاع عن نهاية العام الماضي بلغت 10,5% ليستقر على مستوى 2376,53 نقطة مقارنة مع 2150,42 نقطة تلاه مؤشر قطاع «الصناعة» ومحققا نسبة ارتفاع عن نهاية العام الماضي بلغت 5,49% ليستقر على مستوى 1100,32 نقطة مقارنة مع 1043,05 نقطة تلاه مؤشر قطاع «النقل» ومحققا نسبة انخفاض عن نهاية العام الماضي بلغت 2,2% ليستقر على مستوى 3384,65 نقطة مقارنة مع 3462,18 نقطة تلاه مؤشر قطاع «التأمين» ومحققا نسبة انخفاض عن نهاية العام الماضي بلغت 2,8% ليستقر على مستوى 1455,64 نقطة مقارنة مع 1498,28 نقطة تلاه مؤشر قطاع «البنوك» ومحققا نسبة انخفاض عن نهاية العام الماضي بلغت 6% ليستقر على مستوى 3274,60 نقطة مقارنة مع 3483,67 نقطة تلاه مؤشر قطاع «الخدمات » ومحققا نسبة انخفاض عن نهاية العام الماضي بلغت 7,1% ليستقر على مستوى 1443,77 نقطة مقارنة مع 1554,19 نقطة تلاه مؤشر قطاع «العقار» ومحققا نسبة انخفاض عن نهاية العام الماضي بلغت 10% ليستقر على مستوى 5196,90 نقطة مقارنة مع 5819,32 نقطة تلاه مؤشر قطاع «الطاقة» ومحققا نسبة انخفاض عن نهاية العام الماضي بلغت 11% ليستقر على مستوى 81,9 نقطة مقارنة مع 93 نقطة تلاه مؤشر قطاع «الاستثمار والخدمات المالية» ومحققا نسبة انخفاض عن نهاية العام الماضي بلغت 13% ليستقر على مستوى 4255,95 نقطة مقارنة مع 4893,55 نقطة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا