• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

«أم الشهيد».. أجملهن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 26 مارس 2015

عبير زيتون

غرستهم مثل بذور يانعة في سديم الأرض، فنبتوا في الصور. حملته بيديها كطفل تليق به الحياة، لكن الكفن قرر أن يتشح بجسده.

هي (أم الشهيد)، كما رآها الفنان التشكيلي السوري يوسف عبدلكي في لوحته الفحيمة.

عبر كثافة الطبقات السوداء المتزاحمة على مساحات اللون الأبيض الخفية والخجولة في ظهورها، تنفتح لوحة عبدلكي «أم الشهيد» على شلالات من الوجع الدفين الذي تحول الى شهقة صمت صارخة، تتسع معها حدقات العين على شلالات من القراءات التي تحاصرك بألمها وأنينها ووجعها الجنائزي المغزول بالألم والفقد والحزن.

الحزن في عيون أم الشهيد المفتوحة على أقصاها، يتبدى عويلا يطلع من الصمت الصارخ، الصاعد على سلالم من قصص الموت والوجع المحتشد بكثافة لا ترحم من ينظر في عينيها الهادرة.. كأنها بصمتها، تريد أن تصفع بالعتب واللوم، من جعل منها ومن وليدها، أثاثاً للقبور. أم الشهيد، لا تكبر، ولا تشيخ، ولا تموت.. منذورة هي للفجيعة، تعيش في محرابها روحاً شقية، حتى وإن تمرد عليها الجسد. (أم الشهيد) لا تستسلم، لكنها تنزوي خلف عينيها وآلامها بانتظار قيامة جديدة لحزن جديد، مديد، يتناسل من بعضه، ومما يصب في معينه من جراح ودماء.

سيّدة الحزن هي. تعرف كيف تغزله، أو تتماهى داخل قوقعته. سيّدة الانتظار، تعرف أن أحبتها الذين رحلوا سيبقون حيث هم أزهاراً ندية، بلا ملامح ربما، أو بلا أسماء على الأرجح، لكنهم يتوحدون معها وبها. هم كلهم لها. هي كلها بعض من صرختهم العاتية لحظة السقوط. لم تترك لهم الرصاصة أو القنبلة، متسعاً لدهشة، أو لتساؤل، غير تلك الصرخة أو الأنّة المفتوحة على ذلك التداخل الموحش بين البياض والسواد. لم تتسع حدقات أعينهم ببياضها اللزج حتى أقصاه، إلا لريشة تعبر بهم تلك المتاهة بين الموت والحياة، فدخلوا اللوحة بكل بهائهم، واستقروا صوراً على الحائط، أو بين أيدي أحبائهم.

(أم الشهيد) في اللوحة هي (شاهد) يدين بصمته، بوجعه. شاهد يعد كل السفّاحين بأنه سيلاحقه بتلك النظرات المهولة. أليست تلك الطفلة التي تقف إلى جانب (أم الشهيد)، هي عدّة الإدانة في المستقبل؟ هل ستكون هي الأخرى (أم شهيد) آخر، تأكلها الفجيعة، ويسربلها الحزن؟ لماذا تستقي الطفلة ملامحها، وحواجبها المكسورة، من حزن الأم؟ لماذا تتسع عيناها على مدى الحرب؟ هل سيتسنى لها أن ترسل تلويحتها الأخيرة لمن سيفارقها؟.. فالأمهات ـ كل الأمهات ـ لا تبقى منهن إلا تلك التلويحة الأخيرة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

ما رأيك في استغلال المنابر الدينية في الشأن السياسي؟

مقبول
مرفوض
لا أعرف