تواجه منافسة شرسة من «فيسبوك» و «تويتر»

تراجع الإقبال على شبكة «جوجل بلس» للتواصل الاجتماعي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 25 مارس 2012

يقول لاري بيج الرئيس التنفيذي لشركة جوجل إن موقع “جوجل بلس” أصبح منافساً قوياً في مجال شبكات التواصل الاجتماعي، حيث اشترك فيه 90 مليون مستخدم منذ إطلاقه في شهر يونيو الماضي.

غير أن هذا الرقم يخفي حقيقة ما يجري في موقع “جوجل +” إذ يعتبر “جوجل +” موقعاً ضئيلاً بالمقارنة مع منافسه موقع شركة فيسبوك التي تعد الآن لطرح اكتتاب أولي تاريخي. وتظهر بيانات جديدة من كومسكور انك أن مستخدمي “جوجل +” يسجلون اشتراكهم، ولكن بعد ذلك يكادون ألا يفعلوا به شيئاً.

قضى الزوَّار المستخدمون لأجهزة كمبيوتر شخصية حوالي ثلاث دقائق في المتوسط في الشهر على جوجل فيما بين شهري سبتمبر ويناير، بينما قضوا ست إلى سبع ساعات على فيسبوك كل شهر خلال الفترة ذاتها، بحسب كومسكور التي لم يكن لديها بيانات عن استخدام المحمول.

ترجع قلة التعامل إلى أن شركة جوجل لم تستطع تمييز موقع “جوجل +” عن فيسبوك. فحين أطلق “جوجل +” العام الماضي وسط كثير من الدعاية الطنّانة اعتبرته جوجل (عملاقة الإنترنت) منافساً لفيسبوك في مقدور مستخدميه تبادل الملاحظات والمواضيع والصور والفيديو مع مجموعات محددة من الأصدقاء والمعارف.

ورغم أن لموقع “جوجل +” بعض الخصائص المميزة. بما يشمل: خاصية هانجاوت “Hangouts” التي تتيح لعشرة من الأشخاص أن يعقدوا مؤتمر فيديو باستخدام كاميرات شبكة - إلا أن محللين وبعض المستهلكين يقولون إن هذه الميزة ليست كافية لاجتذاب أعضاء فيسبوك وإقناعهم بإنشاء شبكة معارف من الصفر على “جوجل +”.

وقال برايان سوليس المحلل في شركة التيميتر لاستشارات الوسائط الاجتماعية إنه لا يوجد حالياً من يريد شبكة تواصل اجتماعي أخرى. فبالنسبة لمن يستخدم فيسبوك أصلاً، لم تستطع جوجل توضيح فائدة “جوجل +”. ... المزيد

     
التقييم العام
12345
تقييمك
12345

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

الاعلان عن السلع المعيبة عبر وسائل التواصل الإجتماعي هل يسهم في الحفاظ على صحة وحياة المستهلك؟

اكيد يحافظ
لا أعتقد
نوعاً ما