• الاثنين 29 ذي القعدة 1438هـ - 21 أغسطس 2017م

يوفنتوس يضع قدماً في نصف نهائي الدوري الأوروبي

بونوتشي يقود «السيدة العجوز» إلى فوز ثمين على ليون

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 05 أبريل 2014

ترك يوفنتوس كل شيء حتى النهاية قبل أن يضع قدما في الدور قبل النهائي لكأس الأندية الأوروبية لكرة القدم أمس الأول بتفوقه على أولمبيك ليون العنيد 1-صفر بفضل هدف حاسم سجله ليوناردو بونوتشي، بينما حققت بازل وبورتو وبنفيكا انتصارات أيضا في جولة الذهاب.

وقطع الفريق السويسري بازل خطوة عملاقة نحو الظهور للعام الثاني على التوالي في قبل نهائي المسابقة القارية بعدما سجل ماتياس دلجادو هدفين، وأضاف فالنتين ستوكر هدفا في الوقت القاتل ليفوز 3-صفر على فالنسيا. وتوج بورتو وبنفيكا أداءهما الجيد كل في مباراته ليفوزا بنفس النتيجة 1-صفر على إشبيلية والكمار على الترتيب. وأحرز إيلياكوين مانجالا هدف بورتو بضربة رأس في الدقيقة 31 ليهزم ضيفه الإسباني إشبيلية في حين أطلق سالفيو تسديدة مباشرة في الدقيقة الثالثة من الشوط الثاني ليفوز بنفيكا على مضيفه الهولندي الكمار.

وقبل المباراة قال ريمي جرادي مدرب ليون، إن تشكيلته المبتلاة بالإصابات أمامها مهمة بالغة الصعوبة لتجاوز بطل دوري الأولى الإيطالي.

لكن طيلة 85 دقيقة سار الفريقان خطوة بخطوة في مواجهة مثيرة ندرت فيها الفرص في ظل سعي الفريقين للتأمين. وكانت أفضل فرص الفريق الإيطالي الضيف من نصيب الهداف كارلوس تيفيز في الدقيقة السادسة لكن ضربة الرأس التي سددها حادت عن المرمى. وحصل ليون على فرصتين خطيرتين في الشوط الأول حين جرب ستيد مالبرونك حظه في كرة أنقذها جيانلويجي بوفون وأطلق جيمي برياند كرة بعيدة عن المرمى من مدى قريب.

وأظهر يوفنتوس الذي يتفوق بفارق ثماني نقاط في صدارة الدوري الإيطالي قدراته العالية في منع مضيفه من الوصول للمرمى ثم اقتنص الفوز بهدف قبل النهاية منحه أفضلية جيدة قبل مباراة الإياب في تورينو. وفشل الفريق الفرنسي في تشتيت الكرة تمريرة عرضية من ناحية اليسار وتهادت الكرة أمام بونوتشي الذي لم يجد صعوبة في وضعها في الشباك بلمسة سهلة.

واستحق يوفنتوس الفوز في مباراة أمس الأول بعدما سيطر على مجريات اللعب في أغلب فترات اللقاء. ويحتاج يوفنتوس إلى الفوز أو التعادل بأي نتيجة في مباراة الإياب على ملعبه لكي يصعد رسميا إلى الدور قبل النهائي، بينما يحتاج ليون إلى الفوز بأكثر من هدف لكي يصعد إلى الدور التالي. وقال بونوتشي للصحفيين: «في الشوط الأول عانينا للحصول على مساحات للعب بطريقتنا المعتادة لكننا في الشوط الثاني لم نخاطر في أي شيء باستثناء الكرات الثابتة». وأضاف: «لعب ليون بقوة في الشوط الأول لكننا في الشوط الثاني نجحنا في اقتناص فوز مهم للغاية».

وفي سويسرا، تقمص لاعب الوسط الأرجنتيني المخضرم ماتياس ديلجادو دور البطولة بتسجيله الهدفين الأول والثاني لبازل في الدقيقتين 34 و38. وتكفل لاعب الوسط السويسري الدولي فالنتين ستوكير بتسجيل الهدف الثالث لبازل في الوقت بدل الضائع من المباراة. وأقيمت مواجهة بازل مع فالنسيا بدون جمهور بعد شغب جماهير الفريق السويسري في مباراة دور الستة عشر في ضيافة سالزبورج، لكن الأجواء الصامتة لم تمنع الفريق صاحب الأرض من التقدم بعد 34 دقيقة من البداية حين وضع دلجادو الكرة في المرمى بكل سهولة. وكان هذا هو أول هدف في شباك فالنسيا في 400 دقيقة بالمسابقة الأوروبية، لكن خط دفاعه واجه اختراقا مرة أخرى بعدها بأربع دقائق حين أسكن نفس اللاعب الشباك من مدى قريب. ومنح ستوكر لبازل تقدماً مريحاً بتسجيل الهدف الثالث.

ودخل بورتو مباراته مع إشبيلية بعدما حقق الفوز في مبارياته الثلاث الماضية على أرضه وبينها الفوز 1-صفر على نابولي في دور الستة عشر. وتقدم بورتو في الدقيقة 31 حين وضع مانجالا الكرة برأسه في المرمى إثر تمريرة عرضية رائعة من ريكاردو كواريسما. وعاد إشبيلية للمباراة في الشوط الثاني واقترب كارلوس باكا من التسجيل في شباك حارس بورتو، بينما فشل البديل كيفن جاميرو في استغلال الكرة المرتدة من المتابعة. وطرد فرناندو لاعب وسط بورتو لحصوله على إنذار ثان قبل أربع دقائق من النهاية.

وعلى ملعب الكمار، انتهى شوط المباراة الأول بتعادل الفريقين سلبيا قبل أن يحرز المهاجم الأرجنتيني أدواردو سالفيو هدف الفوز لبنفيكا بعد مرور ثلاث دقائق من بداية الشوط الثاني. وكان الكمار هو الفريق الوحيد في دور الثمانية الذي لم يسبق يخسر أي مباراة منذ مرحلة المجموعات هذا الموسم، لكنه فشل في الحفاظ على سجله أمام بنفيكا وصيف بطل الموسم الماضي. وأنقذ حارس بنفيكا بساقيه محاولة من ارون يوهانسون قبل أن يسجل سالفيو هدفه بطريقة رائعة. (عواصم - وكالات)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا