• السبت 03 محرم 1439هـ - 23 سبتمبر 2017م
  11:25    عبدالله بن زايد: الإمارات تقوم بدور فاعل في محيطها.. ومنطقتنا لاتزال تعاني من الإرهاب المدفوع من أنظمة تريد الهيمنة        11:26     عبدالله بن زايد: نحتاج لحلول سياسية للأزمات التي تعاني منها المنطقة.. وإدارة الأزمات ليست حلا وإنما نحتاج للتصدي إلى التدخلات في الشأن العربي        11:26    عبدالله بن زايد: الإمارات ترى أن قمة الرياض تاريخية والإمارات قررت مع السعودية ومصر والبحرين اتخاذ هذا الموقف من قطر لدفعها إلى تغيير سلوكه        11:27     عبدالله بن زايد: يجب التصدي لكل من يروج ويمول الإرهاب وعدم التسامح مع كل من يروج الإرهاب بين الأبرياء         11:28     عبدالله بن زايد: يؤسفنا ما تقوم به بعض الدول من توفير منصات إعلامية تروج للعنف والإرهاب.. وإيران تقوم بدعم الجماعات الإرهابية في المنطقة        11:29     عبدالله بن زايد: إيران تستغل ظروف المنطقة لزرع الفتنة وبالرغم من مرور عامين على الاتفاق النووي لايوجد مؤشر على تغيير سلوك طهران         11:29     عبدالله بن زايد: يجب على الأمم المتحدة أن تقوم بدورها لدعم اللاجئين ونحن ندين ما يجري لأقلية الروهينغا في ميانمار        11:30     عبدالله بن زايد : ندين ما يقوم به الحوثيون في اليمن والإمارات ستستمر في دورها الفاعل ضمن التحالف العربي لمساعدة الشعب اليمني         11:31    عبد الله بن زايد: حرصنا على توفير بيئة آمنة تُمكن النساء والشباب من تحقيق تطلعاتهم والمشاركة في تطوير دولتهم فأصبحنا نموذجاً يشع أمل للأجيال    

كنوز متاحف الإمارات

سيرة زايد توثقها تحف العاج النادر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 03 يوليو 2016

أبوظبي (الاتحاد)

يعتبر متحف زايد الدّائم، التابع لمركز زايد للدراسات والبحوث بأبوظبي، وجهة سياحية عالمية، ومصدراً للطلاب المتخصصين في التاريخ والتراث. وتضم صالة العرض شهادات وصور ومقتنيات نادرة خاصة بالمغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، حيث تشكل مع ركن الصور المعالم الدينية والحضارية التي بناها في أنحاء العالم، ومسيرته الحياتية منذ أن كان في مدينة العين إلى آخر حياته.

ويحتفظ المتحف بمجموعة نادرة من قطع العاج الطبيعي، تم إهداؤها خلال زيارات زايد الخير المختلفة للعالم، منها قطعة عاج من التراث الصومالي، أهديت له أثناء زيارته للعاصمة مقديشو في 25 نوفمبر 1972، ويستخدم هذا العاج لحفظ الطعام والشراب والباروت، وهو «نوع من الطيور».

وثمة قطعة ثانية أهديت أثناء أول زيارة قام بها إلى السودان عام 1972، وزخرفت باليد وعليها حفر بارزة لطائر الصقر، وكتب عليها «النصر لنا»، وهي مواضيع تعبر عن القوة والمنعة والعزّة والشجاعة، واتسمت التحفتان بالدّقة والمهارة وجمال الصنعة، فالعاج مادة نفيسة وخامة عزيزة المنال، ويحرص الصانع على عدم التفريط بأي جزء منها، أما البقايا الدقيقة من عمل التحف الكبيرة، فكانت تستخدم لتطعيم الخشب أو المعادن.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا