• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

صندوق النقد: استقرار اقتصادي في إيران لكنّ الغموض كبير

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 05 أبريل 2014

أعلن صندوق النقد الدولي أن الاقتصاد في إيران أظهر مؤشرات «استقرار»، وقد ينتقل إلى مرحلة نمو في 2014-2015، لكنه ما زال يواجه «غموضاً كبيراً» ناجماً عن العقوبات الدولية.

وكتب صندوق النقد الدولي في تقريره الأول حول الاقتصاد الإيراني منذ ثلاث سنوات «منذ الانتخابات الرئاسية في منتصف 2013، توافرت بعض مؤشرات الاستقرار».

وأضاف الصندوق أن التضخم على مدى سنة تراجع حوالى 29% في يناير الماضي، فيما كان يتخطى في العادة 40%، واستعادت العملة الإيرانية قوتها في «السوقين الرسمية والموازية». وأوضح الصندوق أن الآفاق الاقتصادية على المدى القصير ما زالت مع ذلك «غامضة».

وبسبب العقوبات الدولية التي تستهدف البرنامج النووي الإيراني، ما زالت احتمالات بيع النفط الإيراني «محدودة»، وكذلك إمكانات البلاد لتطوير مبادلاتها التجارية في الخارج، كما أشار الصندوق.

وفي هذا الإطار، يتوقع صندوق النقد الدولي انكماشاً بنسبة 1,7% للسنة المالية 2013-2014 التي تنتهي في إيران في أواخر مارس الماضي. وفي 2012-2013، سجل الاقتصاد الإيراني تقلصاً بنسبة 5,8%.

لكن الصندوق يعتبر مع ذلك، أن إيران تستطيع الخروج من الانكماش خلال السنة المالية 2014-2015، وتحقيق زيادة في إجمالي الناتج الداخلي بين «1 و2%»، لكنه يشير إلى «مخاطر التراجع» المتصلة بنتيجة المفاوضات بين طهران والمجموعة الدولية.

وفي مقابل تليين طفيف للعقوبات، وافقت إيران على التفاوض مع دول مجموعة «5+1»، (الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا، بالإضافة إلى ألمانيا)، على اتفاق يضمن الطابع السلمي لبرنامجها النووي.

ويقول صندوق النقد الدولي: إن تعزيز طهران تصديها لتبييض الأموال وتمويل الإرهاب «سيساعد» البلاد من جهة أخرى على العودة إلى النظام المالي الدولي وزيادة إنتاجيتها. (واشنطن ـ أ ف ب)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا