• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

في عمارتها علامات وشواهد على تاريخ الرجال والأجيال

الجمالية.. «عاصمة» القاهرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 26 مارس 2015

محمد عبدالسميع

سمي حي الجمالية، نسبة إلى بدر الدين الجمالي وزير الخليفة المستنصر، ويضم مسجدي الحسين وخان الخليلي وغيرهما، إلا أن أهالي المكان وزواره لا يستخدمون اسم الجمالية كثيرا في معاملاتهم اليومية فكل أجزاء هذا الحي شهيرة في حد ذاتها.

ننطلق إلى الجمالية من العتبة، ونعبر شارع الأزهر، وعندما نصل إلى كوبري المشاة المعدني الذي يربط بين جانبي الشارع سنصاب بالحيرة، ففي هذا المكان ينفصل شارع المعز لدين الله الفاطمي أطول شارع أثري في العالم (4800 متر) وهو يزخر بالمساجد وبالتحف المعمارية الإسلامية.

حكاية مسجد

في نهاية شارع المعز يقع مسجد الحاكم بأمر الله وهو ثاني المساجد التي أقامها الفاطميون في مصر، حيث بدأ الخليفة الفاطمي العزيز بالله ثاني الخلفاء الفاطميين بمصر في أعمال بناء المسجد عام 380 هجرية (990 ميلادية) وبعد وفاته استكمل ابنه الحاكم بأمر الله بناء المسجد حيث استغرق 22 عاماً وسماه باسمه: «مسجد الحاكم بأمر الله».

تتعدى مساحة المسجد 13 ألف متر مربع، ويتكون من صحن كبير لا يعلوه سقف وعلى يمينه ويساره ممران يؤديان إلى القبلة، وفي مقدمة المسجد مساحة كبيرة مغطاة بسقف ذي رسوم وزخارف وفي منتصف الصحن تقع مسقاة للوضوء.

وللمسجد مئذنتان متوسطتا الطول مبنيتان من الحجر تقع على أطراف المسجد من الخارج عند بابه الرئيسي، ومقامتان على برجي المسجد الشمالي والجنوبي، لا يرى الإنسان منهما من الخارج سوى الجزء العلوي المجدد إبان حكم السلطان الناصر بن قلاوون. لكن الشكل الحالي للمسجد من الداخل والخارج تغير كثيراً عما كان عليه، فعند إنشائه لم يكن المسجد داخل مدينة القاهرة الفاطمية إلى أن قام بدر الجمالي بإقامة السور الشمالي لها الذي يقع بين بابي النصر والفتوح. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

ما رأيك في استغلال المنابر الدينية في الشأن السياسي؟

مقبول
مرفوض
لا أعرف