• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

فرض نفسه بطلاً قومياً في البرتغال

سانشيز.. «الفتى المعجزة» !

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 03 يوليو 2016

مرسيليا (أ ف ب)

كان الجميع يدركون أن كريستيانو رونالدو، هو النجم الأوحد للمنتخب البرتغالي في نهائيات كأس أوروبا 2016 المقامة في فرنسا، لكن أحداً لم يتوقع بأن ينجح الشاب ريناتو سانشيز في خطف الأضواء من نجم ريال مدريد الإسباني.

راهن المدرب فرناندو سانتوس على الشاب سانشيز الذي لم يتجاوز الثامنة عشرة من عمره، عوضاً عن ضم مخضرم مثل تياجو «35 عاماً» لاعب وسط أتلتيكو مدريد الإسباني، وقد أصاب في خياره، لأن اللاعب الذي كلف بايرن ميونيخ الألماني 35 مليون يورو للتعاقد معه مؤخراً من بنفيكا، فرض نفسه بطلاً قومياً، بعدما نجح في تجنيب بلاده الخروج من الدور ربع النهائي، بتسجيله هدف التعادل أمام بولندا مساء الخميس الماضي.

ولم يكتف أصغر لاعب يخوض بطولة كبيرة في تاريخ البرتغال بتسجيل هدف التعادل، بل نفذ ركلته الترجيحية بهدوء أعصاب لافت لا يعكس على الإطلاق واقع أنه كان يخوض أول مباراة له أساسياً في تشكيلة برازيليي أوروبا.

«الابن المعجزة» و«الفتى الذهبي»، هذه كانت بعض عناوين الصحف البرتغالية التي احتفلت بأول نجم للكرة البرتغالية منذ أن ظهر رونالدو إلى الساحة.

وعلق سانشيز على الركلة الترجيحية التي أسهم بها في قيادة بلاده إلى نصف النهائي بعدما حسمتها لمصلحتها 5-3، قائلاً: لقد سألونا من منكم يريد التسديد «الركلات الترجيحية»، كريستيانو رونالدو أراد أن يكون الأول وأنا أردت أن أكون الثاني، المدرب وثق بي وأنا كنت واثقاً بنفسي أيضاً، الأمر بهذه البساطة وكنت هادئ الأعصاب خلال التسديد. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا