• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

تجميد التوسع الاستيطاني في القدس الشرقية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 25 مارس 2015

(د ب أ)

ذكرت تقارير صحفية إسرائيلية اليوم أن إسرائيل قررت تجميد توسع استيطاني يشمل 1500 وحدة سكنية في مستوطنة «حار حوما» بالقدس الشرقية، رغم تصريحات رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو عشية الانتخابات بأن البناء في القدس سيستمر بغض النظر عن أي ضغوط دولية. وذكرت صحيفة «يديعوت أحرونوت» على موقعها الإلكترونى أن أسباب تجميد البناء «لا تتعلق بالتخطيط ولا بأمور فنية».

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين عن التخطيط للمشروع القول إنه «تقرر عدم دفع هذه المشاريع بسبب الحساسية السياسية التي تنطوي عليها كما لم تتلق اللجنة الضوء الأخضر من ديوان رئاسة الحكومة لمواصلة إجراء المناقشات الضرورية اللازمة».

من جهة أخرى، حث الاتحاد الاوروبي الاسرائيليين والفلسطينيين اليوم الأربعاء على سرعة استئناف محادثات السلام التي انهارت في العام الماضي فيما تسعى مسؤولة السياسية الخارجية بالاتحاد الى تنشيط المشاركة الاوروبية في المفاوضات.

وقال الاتحاد الأوروبي في سلسلة من التقارير السنوية التي تجري تقييما للتقدم في مجالات الديمقراطية وحقوق الانسان في الدول القريبة من الاتحاد المكون من 28 دولة انه يتعين على اسرائيل "بذل كل جهد ممكن من أجل الاستئناف المبكر لعملية السلام في الشرق الاوسط."

وحث تقرير منفصل السلطة الفلسطينية على انتهاج "خطوات ايجابية" لاستئناف محادثات السلام.

وتريد مسؤولة الشؤون الخارجية بالاتحاد الاوروبي فيدريكا موجيريني التي تولت مهام منصبها في نوفمبر إشراك دول عربية بدرجة أكبر في عمل رباعي الوساطة في الشرق الأوسط المكون من الولايات المتحدة والامم المتحدة والاتحاد الأوروبي وروسيا.

وقال دبلوماسيون كبار إنه بدلا من توسيع رباعي الوساطة في الشرق الاوسط ستعقد مزيد من الاجتماعات على مستوى عال على الأقل مع السعودية والأردن ومصر.

وفي الأسبوع الماضي اختار الاتحاد الأوروبي المفاوض الإيطالي المخضرم فرناندو جنتيليني ممثلا خاصا للشرق الأوسط.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا