• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

ليلة الفرح الكبرى على مسرح أبوظبي الوطني

منصور بن زايد يكرم أصحاب الإنجازات فــــــــــي احتفالية عيد الرياضيين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 25 مارس 2015

عبدالله القواسمة (أبوظبي)

احتفت الرياضة الإماراتية، أمس، بأبطالها أصحاب الإنجازات في العام الماضي، وذلك بتوزيع مكرمة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، في الاحتفال السنوي التاسع الذي احتضنه المسرح الوطني في أبوظبي بحضور ورعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة. وتم خلال الحفل تكريم 376 رياضياً ورياضية يمثلون 26 اتحاداً رياضياً، منهم 269 لاعباً إلى جانب 21 مدرباً و62 إدارياً، بعدما حققوا 254 ميدالية منها 125 ميدالية ذهبية و75 فضية و54 برونزية بالإضافة إلى 23 حكماً مثلوا الدولة في المسابقات القارية والدولية. حضر الحفل سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس دائرة الطيران المدني بحكومة دبي رئيس مجلس إدارة طيران الإمارات، ومعالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع رئيس الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، وإبراهيم عبدالملك محمد أمين عام الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة إلى جانب عدد من كبار الشخصيات الرياضية ورؤساء الاتحادات الرياضية. وقام سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان بتسليم جائزة الشخصية الرياضية للعام، التي حصل عليها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي إلى سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، الذي تسلمها نيابة عن سموه. وأطلق سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان جائزة الإمارات للتميز الرياضي، لثلاث فئات، الاتحادات الرياضية والأندية، والمؤسسات الخاصة. ثم بدأت مراسم تكريم الرياضيين المتميزين، تقدمهم الشيخ عبدالله بن فيصل القاسمي، وتسلم اللواء الدكتور أحمد ناصر الريسي، رئيس اتحاد الرماية جائزة الشيخ سعيد بن مكتوم نيابة عنه، فيما كرم سمو راعي الحفل الشيخ جمعة بن دلموك آل مكتوم. أما الاتحادات المكرمة فبدأت باتحاد الجولف، الذي تقدم رياضيه الشيخ فاهم بن سلطان القاسمي، ثم المبارزة الذي تقدمه مكرميه الشيخ سالم بن سلطان القاسمي، واتحاد الرياضات الجليدية برئاسة الدكتور أحمد مبارك المزروعي، واتحاد المعاقين، برئاسة محمد محمد فاضل الهاملي الذي كان صاحب أكبر عدد من الرياضيين المكرمين في القائمة، واتحاد المصارعة والجودو والكيك بوكسينج برئاسة محمد بن ثعلوب الدرعي، واتحاد الرماية ثم اتحاد الجو جيتسو، الذي تقدمه محمد سالم الظاهري نائب رئيس الاتحاد، والتايكواندو والكاراتيه، برئاسة اللواء ناصر عبد الرزاق الرزوقي، وتقدم سعيد محمد حارب رئيس اتحاد الرياضيات البحرية المكرمين من رياضيي الاتحاد، ثم جاء الدور على اتحاد الشطرنج، الذي تقدمه سعيد محمد المقبالي، ثم اتحاد البولينج تقدمه البطل العالمي محمد خليفة القبيسي، رئيس الاتحاد، واتحاد السيارات والدراجات النارية، ثم اتحاد ألعاب القوى برئاسة المستشار أحمد الكمالي، ومهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان للخيول العربية الأصيلة، والبلياردو والسنوكر تقدمه سلطان الجوكر، واتحاد الرياضات الجوية، واتحاد السباحة وكرة الماء والغطس، واتحاد مؤسسات التعليم العالي، والدراجات برئاسة أسامة الشعفار، ورفع الاثقال الذي تقدم مكرميه رئيس الاتحاد سلطان بن مجرن، وكرة الطائرة واتحاد التنس، واتحاد الفروسية والسباق، والملاكمة برئاسة الشيخ حامد بن خادم، والشراع والتجديف، واتحاد بناء الأجسام. وضمت قائمة المكرمين 20 حكماً من مختلف اللعبات السلة والفروسية والكاراتيه وألعاب المعاقين، والشطرنج والبلياردو. العويس: الحفل يزيد تصميمنا على مواصلة التفوق أبوظبي (الاتحاد) أشاد معالي عبدالرحمن العويس وزير الصحة نائب رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية رئيس المكتب التنفيذي، باختيار سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي الشخصية الرياضية لعام 2014، بعد أن استطاع سموه الفوز بلقب بطولة العالم للفروسية «سباق القدرة بفرنسا»، وحصوله على الميدالية الذهبية لفئة الفردي، الذي نظم ضمن فعاليات بطولة العالم لألعاب الفروسية نورماندي 2014 بمقاطعة نورماندي الفرنسية، مؤكداً أن الاختيار صادف أهله، خصوصاً أن سموه نشأ وتعلم في مدرسة «فارس العرب» صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، ما جعله يستحق وبجدارة هذا اللقب الذي يأتي ليكلل جهود سموه المتواصلة للوصول إلى المركز الأول، والحفاظ على البقاء في القمة. وأكد العويس أن تكريم صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، شكل الدافع المحفز للرياضيين كافة في خوض المنافسات والاستحقاقات بإرادة وعزيمة وتصميم لمواصلة التفوق ونيل شرف التكريم والتتويج، الذي يظل خالداً في وجدان المكرمين ويساعدهم على مضاعفة جهوده لتكراره من جديد. وأثنى على الجهد الواضح من قبل الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، برئاسة معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، الذي تمثل في الحرص البالغ على تقديم أوجه الدعم الكامل للعائلة الرياضية في العرس السنوي للسنة التاسعة على التوالي، تماشياً مع رؤية القيادة الرشيدة، مشيراً إلى أن هذا ما اعتاد ه أبناء الوطن من أصحاب السمو الشيوخ من اهتمام مستمر ورعاية كريمة، وضعتهم في المكانة المنشودة التي يطمح إليها الجميع. وأضاف نائب رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية، أن رعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، حفل أصحاب الإنجازات الرياضية، إنما هي أكبر دليل على حالة التطور والازدهار التي تعيشها رياضة الإمارات، حيث إنه وبمجرد تحقيق الإنجاز أياً كان تصنيفه، ينتظر صاحبه الإشادة والتكريم، في دلالة واضحة على أن نجاح ورقي المنظومة الرياضية يعد أهم أولويات القيادة، عن طريق العمل على تشجيع المواهب والطاقات الكامنة على الإبداع دائماً، وعدم الاكتفاء بما تم تحقيقه من أجل ضمان الاستمرارية على النهج نفسه، ومن ثم تعزيز نجاحاتهم على الصعد كافة. السركال: تكريم صادف أهله دبي (الاتحاد) ثمن يوسف السركال رئيس مجلس إدارة اتحاد الكرة، حصول سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، على شخصية العام الرياضية، بعد تحقيق إنجاز لقب بطل العالم لسباقات القدرة. وأكد السركال أن الإنجاز العالمي الذي حققه سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، مفخرة لكل الإماراتيين والعرب، واستحق عليه التكريم الذي صادف أهله، كون سموه رياضيا من الطراز الأول، نهل من نهج والده صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، الذي زرع فلسفة الرقم واحد في كل من حوله، حتى بات هدف الجميع هو المنافسة، من أجل رفع اسم الدولة عاليا خفاقا. وقدم السركال أسمى آيات التهاني والتبريكات، لسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم على الإنجاز العالمي، والتكريم بجائزة تحمل اسم صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله. وأوضح أن «أصحاب الإنجازات محظوظون بالتكريم في عام نال فيه سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم لقب شخصية العام الرياضية، وفي حضور سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان». حمدان بن محمد: اسم الإمارات وعلمها اقترنا بالمركز الأول دبي (وام) - أكد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي أن التكريم الذي يحمل اسم صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، هو بمثابة أرفع الأوسمة التي يمكن لرياضي إماراتي تقلدها، وأنه أغلى الجوائز التي يمكن إحرازها على الإطلاق. وأضاف سموه: «لا شك أن قيمة أي بطولة تزيد وتعلو عندما تقترن بتكريم رفيع وغالٍ يحمل اسم سيدي صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، فالحرص على المشاركة في البطولات العالمية والمحافل الدولية حافزه الأول غيرة وطنية تدفعنا جميعا دائما للاستفادة من كل الفرص، التي تمكننا من رفع اسم وعلم الإمارات عالياً، وهو هدف نسعى دائماً لتحقيقه في أي وقت وكل مكان». وأوضح سموه «الإنجازات الرياضية كغيرها من الإنجازات تحتاج دائماً لدعم كبير كي تتحقق، وهو ما دأبت عليه قيادتنا الرشيدة بتوفيرها كل سبل الدعم للشباب الإماراتي لإحراز الفوز في الداخل والخارج ما دفع الرياضيين الإماراتيين، لبذل الجهد والعرق ومواصلة الليل بالنهار من أجل المنافسة على المراكز الأولى، التي لا ترضى قيادتنا الرشيدة بغيرها بديلاً لأبنائها ليس فقط في مجال الرياضة، ولكن في شتى المجالات». ولفت سموه إلى أن الإمارات أصبحت اليوم رقماً صعباً في العديد من المنافسات الرياضية الدولية واقترن اسمها بالمركز الأول في المحافل العالمية، حيث تصدر فرسانها بطولة العالم للقدرة لدورتين متتاليتين، بالإضافة إلى العديد من البطولات الأوروبية، وهو ما يؤكد الدور الكبير الذي قام به صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في تأسيس هذه الرياضة ورعايتها محلياً ودولياً، لتصبح إحدى أهم رياضات الخيول العالمية، والتي تتنافس فيها دول وفرق عريقة من كل أرجاء العالم. نهيان ابن مبارك: مناسبة لإحياء رؤية القيادة الرشيدة ألقى معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع رئيس الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، كلمة الحفل، واستهلها بالترحيب بسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، معرباً عن اعتزازه والجميع برعايته الكريمة لهذا الحفل السنوي. وأضاف معاليه: «نحتفي معاً بالإنجازات الرياضية في الدولة، وبالفائزين بمكرمة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، إن الاحتفال يعد مناسبة مواتية، نحيي فيها رؤيتكم الحكيمة، ونؤكد دور الرياضة، في مسيرة المجتمع، ومكانتها، في تعميق وحدة الوطن، وتعزيز الهوية الوطنية وتجسيد السعي نحو التميز، في وجه النشاط الإنساني كافة». وأعرب معاليه عن سعادته، بأن يكون سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، هو الشخصية الرياضية في الإمارات عام 2014 قائلاً: «إننا إذ نقدم خالص التهنئة لسموه، فإنما نعتز بما يمثله من نموذج وقدوة لشباب الوطن في أن ممارسة الرياضة هي جزء مهم من عناصر الحياة السليمة، بل هي أداة مهمة لنشر السعادة، وتأكيد مبادئ الإنجاز والعمل الجاد، الاعتزاز بمسيرة الوطن، والنجاح في التواصل المثمر، مع العالم أجمع». وأضاف معاليه: «هذا الاحتفال السنوي المتجدد، يعبر وبصورة واضحة عن اهتمام قيادتنا الرشيدة بالرياضة، وبدورها المرموق في بنيان الدولة، والارتقاء بنوعية الحياة في المجتمع؛ ولذا يسعدني ويشرفني كثيراً أن أتقدم باسمكم جميعاً، بعظيم الشكر، وفائق التقدير والاحترام، إلى صاحب هذه المكرمة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان. نقدر ونعتز كثيراً، برؤية سموه في أن الرياضة جزء أساسي في تنمية المجتمع». كما تقدم معاليه بالشكر إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وإلى إخوانه أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، على دعمهم الكبير لقطاع الرياضة بالدولة، وتقدم بشكر خاص وامتنان عميق إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، الذي يحرص دائماً على بث الحيوية في مسيرة الدولة ودعم مكانتها بين الأمم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا