• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

صراع «أيرلندي - فرنسي» بفريق أبوظبي في رالي بولندا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 03 يوليو 2016

بولندا(الاتحاد)

خطف سائقا فريق أبوظبي توتال العالمي للراليات الأيرلندي كريج برين والفرنسي ستيفان لوفيفر، الأنظار في أول أيام منافسات رالي بولندا، الجولة السابعة من بطولة العالم للراليات، وذلك عندما رفعا معاً سقف المنافسة بينهما إلى حدود لم تكن متوقعة على متن سيتروين دي. اس 3 دبليو.آر.سي، فبعد ممارسة «لعبة القط والفأر» كانت الغلبة في النهاية للفرنسي لوفيفر الذي أنهى اليوم الأول سابعاً أمام زميله الأيرلندي برين بفارق 1.7 ثوان فقط!

تمكن لوفيفر من استعادة مركزه السابع من زميله في المرحلة بفارق 0.4 ثوان، فاحتدمت المنافسة أكثر في المرحلة الثامنة وكانت المفاجأة عندما سجل برين ولوفيفر الزمن عينه في مرحلة طولها 21.4 كلم! ليرفع لوفيفر الفارق الزمني مع نهاية اليوم الأول إلى 1.7 ثوان.

يعتبر رالي بولندا من أسرع الراليات الحصوية في العالم والبعض يطلق عليه «رالي فنلندا بدون قفزات» وقد تصل فيه متوسط السرعة إلى 120 كلم بالساعة على مراحل حصوية زلقة وضيقة بين الغابات والأشجار الشاهقة، تألف اليوم الأول من 9 مراحل نجح فيها كريج برين وملاحه سكوت مارتن في التقدم من المركز 15 إلى المركز 8 بمهارة ليتمكن في المرحلة السابعة من تسجيل ثالث أسرع زمن كان كافياً ليخطف المركز السابع من زميله الفرنسي ستيفان لوفيفر وملاحه جابين مورو بفارق 1.2 ثوان.

قال برين : سعيداً بتأدية سيارتي، ويجب أن أتوجه بالشكر إلى الشيخ خالد القاسمي الذي منحني الفرصة للمشاركة في صفوف فريق أبوظبي توتال العالمي للراليات واثبات جدارتي.

ومن جهته قال لوفيفر: أنا سعيد بالمنافسة بيني وبين كريج وأعتقد بأن نيرانها لن تخبو إلا مع نهاية الرالي، لقد فقدت بعض الوقت في المرحلة السابعة بسبب انخفاض السيارة على الأرض، سنقوم بتعديل الارتفاع ونحاول من جديد.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا