• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

الفوز طموح مشترك

الظفرة والشعب.. «جريحان» بـ «أعماق مختلفة»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 05 أبريل 2014

علي الزعابي (أبوظبي)

يستضيف «فارس الغربية» فريق الشعب، في الساعة السادسة مساءً اليوم، في لقاء تصحيح المسار للفريقين، عندما يتواجهان باستاد حمدان بن زايد في المنطقة الغربية، ضمن الجولة الـ22 لدوري الخليج العربي لكرة القدم، وتأتي المباراة في ظروف صعبة، خاصة بالنسبة لـ«الكوماندوز» الذي يبحث عن طوق النجاة من الهبوط، ويتشابه الفريقان على صعيد النتائج الأخيرة، بعد تعرضهما للخسارة في آخر مباراتين، على الرغم من اختلاف المواقف فيما بينهما، ويحاول الظفرة الخروج من دائرة الإحباط التي عاشها في الأسابيع الماضية، والعودة إلى المركز الذي فقده، من أجل المضي قدماً في جدول الترتيب وتحقيقه هدفه بالوجود ضمن الخمسة الأوائل، بينما يدرك الشعب صعوبة موقفه في «قاع الجدول»، ويحاول حصد نقاط المباراة، من أجل إنعاش حظوظه بالبقاء في «المحترفين».

ويدخل الظفرة مباراة اليوم في المركز التاسع وبرصيد 29 نقطة، ويسعى لتصحيح مساره ونتائجه التي تراجعت في آخر مباراتين، بعد تعرضه لخسارتين متتاليتين أمام الشباب وعجمان، مما أدى إلى خسارته المركز السابع، وتراجعه مركزين بجدول الترتيب، وهبوط المستوى العام للفريق بشكل ملاحظ، مقارنة بحال الفريق من قبل.

ويحاول الدكتور عبدالله مسفر، مدرب الظفرة، تصحيح وضع الفريق، وإعادته إلى سابق عهده، من خلال الاستعداد النفسي والبدني والمعنوي، بعد الخسارة الأخيرة التي تلقاها من عجمان، على الرغم من كثرة الغيابات التي تعصف بـ «فارس الغربية» قبل اللقاء المرتقب، حيث يفتقد صاحب الأرض جهود أحمد سليمان وعبد الله سلطان لظروف الإيقاف، بينما يستمر غياب البرازيلي روجيرو للإصابة، وينضم إليه المدافع اللبناني بلال نجارين بعد إصابته الأخيرة في مباراة عجمان، وخروجه على إثرها، كما ينوي المدرب إراحة بعض اللاعبين بسبب الإرهاق.

وعلى الجانب الآخر، لا يبدو «الكوماندوز» أفضل حالاً من الظفرة، قبل اللقاء، وعلى الرغم من البداية المشجعة في الدور الثاني، بعد تحقيقه الفوز في الجولة الـ 15، تعرض إلى نكسة كبيرة على مستوى النتائج، أدت إلى تراجعه كثيراً، لتأتي الجولة الماضية، وتزيد معاناة الشعباوية بتراجعهم إلى المركز الأخير في قاع الجدول، مما يصعب الأمور كثيراً على فرقة «الكوماندوز» ويضعف حظوظها في البقاء، خصوصاً بعد تراجعها بفارق 6 نقاط عن صاحب المركز الـ12 نادي الإمارات.

ويعد هذا اللقاء بمثابة الفرصة الأخيرة لـ «الكوماندوز»، خصوصاً أن صراع أندية «القاع» أصبح شديداً، بعد المفاجأة التي حققها دبي في الجولة الماضية، وفوزه على الوصيف فريق الشباب، وبالتالي تراجع الشعب إلى المركز الأخير، وبرصيد 11 نقطة ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا