• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

محفزات مواصلة الصعود تترسخ ومخاوف التصحيح الواسع تتضاءل

الأسهم المحلية تستبق نتائج الربع الأول بموجة انتعاش تعكس مستويات التفاؤل بالمستقبل

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 05 أبريل 2014

مصطفى عبد العظيم (دبي)

تضاعف الآفاق السعرية المستقبلية للأسهم المحلية من شهية المستثمرين لتعزيز مراكزهم الاستثمارية للمديين المتوسط والبعيد، مع تزايد محفزات الصعود المتواصل للأسواق خلال العام الحالي، وتلاشى مخاوف حدوث تصحيحات حادة في المدى القريب، بحسب محللين وخبراء ماليين.

وأجمع هؤلاء على أن الأسواق أثبتت قدرة فائقة في الأشهر الماضية على اجتياز السيناريوهات الدافعة للهبوط، والتي تراوحت بين أسباب جيوساسية واهتزازات اقتصادية في الأسواق المتقدمة والناشئة، الأمر الذي منح ثقة كبيرة للمستثمرين في الأسواق المحلية وعزز من مناعتها أمام التأثر بالتداعيات الخارجية، وذلك بالتزامن مع الأوضاع الاقتصادية المزدهرة في الدولة والتي أسهمت في ترسيخ عملية الانتعاش في كافة القطاعات وخاصة قطاعات العقارات والأسهم والخدمات.

وأشار هؤلاء إلى أنه رغم الحديث عن القلق بشأن مكررات الربحية المرتفعة، والتضخم السعري للعديد من الأسهم، إلا أن الارتفاعات المتتالية للأسهم وخاصة الأسهم القيادية في سوقي أبوظبي ودبي، تستند إلى أسس ودوافع حقيقية وليست مضاربية، وهو الأمر الذي تعكسه مستويات التداول المستقرة فوق 1,7 مليار درهم في المتوسط يوميا.

واعتبر محللون النشاط القوي الذي تشهده الأسهم حالياً انعكاساً فعلياً لأجواء التفاؤل التي تسود في أوساط المستثمرين بنتائج الشركات للربع الأول والأداء العام للاقتصاد الوطني خلال 2014، الذي يتوقع أن يحقق معدلات نمو في الناتج المحلي تزيد على 5% في ظل الانتعاش الذي تسجله كافة القطاعات الاقتصادية غير النفطية.

وأرجع هؤلاء الأداء القوي خلال الربع الأول إلى الزخم المتواصل الذي يشهده اقتصاد الإمارات بشكل عام منذ بداية العام الحالي وخاصة بعد إعلان فوز دبي باستضافة إكسبو 2020، والأداء الاستثنائي للشركات في العام 2013، والتوزيعات السخية للأرباح فضلا على المستويات المرتفعة من السيولة الأجنبية والمحلية التي تم ضخها في الأسواق خلال الأشهر الماضية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا