• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

«عجمان» ترفع درجة الاستعداد لنهائيات الأولمبياد المدرسي

تأهيل 40 طالباً وطالبة في «أم الألعاب» والسباحة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 25 مارس 2015

دبي (الاتحاد)

تواصل مراكز التدريب على مستوى الدولة، جهودها لإعداد الطلاب والطالبات المشاركين في نهائيات الأولمبياد المدرسي، والذي سيقام خلال شهر مايو المقبل، وتعمل مراكز التدريب في عجمان على قدم وساق لتجهيز الطلاب المشاركين في نهائيات الأولمبياد المدرسي، والظهور بمستوى جيد يليق بالحدث، الذي يتواصل في نسخته الثالثة.

ويأتي وفق رؤية سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية، رئيس اللجنة العليا للأولمبياد المدرسي في تفعيل دور الرياضة المدرسية، والتأكيد على أهمية استمرار مثل هذه المحافل، التي صارت بمثابة عرس ينتظره كافة الطلاب للمشاركة والظهور بمستوى مميز، إلى جانب جعل المدارس قاعدة يتم الاستعانة بها في اكتشاف الموهوبين وصقل مهاراتهم، والعمل على تطوير مستواهم عن طريق تقديم كافة سبل الدعم من متطلبات واحتياجات للوصول إلى الهدف المنشود، وهو تكوين القوام الأساسي للرياضة الوطنية خلال المرحلة المقبلة.

ففي مدرسة أم عمار في عجمان تشارك 20 طالبة في تدريبات ألعاب القوى المختلفة، من أجل التحضير إلى النهائيات، في تكرار لمشهد أول نسختين، إذ شهدا بزوغ نجم أكثر من طالبة، حققن ميداليات على مستوى البطولات المحلية بعد انطلاقهن من بوابة الأولمبياد المدرسي.

وقالت نجلاء بنت الحبيب، مدربة ألعاب القوى في مدرسة أم عمار: إن عدد المشاركات في النسخة الثالثة من الأولمبياد المدرسي وصل إلى 20 طالبة، وهو العدد نفسه الذي كان موجودا في النسخة السابقة.

أما مسبح الأكاديمية الأول في عجمان فيضم 20 طالباً في زيادة واضحة عن النسخة الماضية، التي شهدت مشاركة 15 طالبا.

من جانبه قال ضياء أحمد نبيل، إداري مسبح الأكاديمية الأول: إن الإقبال جيد في النسخة الجديدة من الأولمبياد المدرسي، بواقع 10 طلاب مواليد 2002-2003، ومثلهم من مواليد 2004-2005، ومن الملاحظ أن هناك العديد من المواهب التي من الممكن أن يكون لها مستقبل باهر في السنوات المقبلة.

وأكدت أمل الكوس، وكيل وزارة التربية والتعليم المساعد للأنشطة والبيئة المدرسية، عضو المكتب التنفيذي للأولمبياد المدرسي، أن المشروع هو أحد البرامج الوطنية المهمة التي تعول عليها وزارة التربية كثيراً، لرفع مستوى لياقة الطلبة، وتخريج أبطال في مختلف الرياضات والألعاب الأولمبية العالمية، فضلاً عن كونه المسار الأمثل لتعديل وضعية هرم الرياضة.

وذكرت أن وزارة التربية تعمل جاهدة لتهيئة كل الظروف في مدارسها وداخل المراكز الرياضية المتخصصة، لإعداد وتأهيل الطلبة بدنياً ورياضياً وفق أحدث التجهيزات وتحت إشراف عناصر وفرق عمل محترفة، من المعلمين والمعلمات والموجهين المتخصصين في المجالات الرياضية المتنوعة، وصولاً لإنجاح الأولمبياد، والخروج بنسختها الثالثة هذا العام، بمستوى راق يتناسب وحجم الجهود المبذولة وخصوصاً الرعاية الخاصة التي يوليها سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية، لهذا المشروع ومنافساته الرياضية المميزة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا