• الاثنين 29 ربيع الأول 1439هـ - 18 ديسمبر 2017م

طواقم «إسعاف دبي» جاهزة لتأمين فرحة الإجازة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 02 يوليو 2016

سامي عبدالرؤوف (دبي)

قررت مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف عمل المناوبين والمسعفين والسائقين على مدار الساعة، ووضعت 98 سيارة إسعاف، و708 مسعفين في حالة تأهب على مدار الـ24 ساعة طوال إجازة عيد الفطر، وصدرت تعليمات لمسؤولي إدارة عمليات الإسعاف وقسم الإسعافات الطارئة أن يكونوا على أهبة الاستعداد لأي طارئ.

وقال خليفة بن دراي، المدير التنفيذي للمؤسسة: إن مسعفي المؤسسة المزودين بمركبات إسعاف متطورة ورياضية سريعة موجودون في المناطق التي تشهد كثافة مرورية وتجمعات خلال أيام العيد، مثل الحدائق والمتنزهات ومراكز التسوق والشواطئ والمزارات التراثية، لضمان الوصول إلى أي إصابة أو حالة مرضية في أقصر وقت ممكن.

وأشار إلى أن المسعفين ومسعفي طب فني طارئ، سيقدمون خدماتهم للحالات المرضية الطارئة، مثل الأزمات القلبية والجلطات والغرق وحالات العناية المركزة، وتم وضع 98 مركبة إسعاف، وثلاث حافلات إسعاف، وثلاث مركبات دعم ومساندة في حالة استعداد لتلبية أية بلاغات خلال أيام العيد.

وأوضح ابن دراي، أن حافلات الإسعاف، تعمل بوصفها مستشفيات متنقلة لاستيعاب الإصابات الجماعية وإجراء الإسعافات اللازمة لها، كما تم وضع سيارات عناية مركزة للحالات المرضية الطارئة.

وأفاد أن المؤسسة تطبق خطة انتشار لمركبات الإسعاف والمسعفين تضمن وجودهم في المتنزهات ومراكز التسوق ومواقع التجمعات والاحتفالات خلال أيام العيد، مؤكداً أن المسعفين الموجودين في مواقع الاحتفالات ناطقون باللغات العربية والإنجليزية والآسيوية، ونشرت المؤسسة مسعفين متخصصين في الطب الطارئ يناط بهم التدخل لإنقاذ الحالات المرضية الحرجة والبليغة. ولفت إلى أن عدداً كبيراً من المسعفين من حاملي دبلوم الطب الفني الطارئ، ما يمكنهم من أداء مهام إسعافية متقدمة، مطمئناً الجمهور إلى أن السيارات مجهزة بأحدث المعدات والتقنيات الطبية للتعامل مع الكسور وإصابات الحوادث والأعراض المرضية الطارئة. وذكر ابن دراي، أن مركبات الإسعاف موجودة في مراكز التسوق التي تعمل على مدار الـ24 ساعة، كما توجد في القرية العالمية ومنطقة قرية التراث في دبي، وحدائق الممزر وجميرا وزعبيل وحديقة الخور، إلى جانب شاطئ الجميرا بالقرب من برج العرب، بما يضمن تلبية أي نداء خلال أقل من سبع دقائق.

وأشار المدير التنفيذي لمؤسسة دبي لخدمات الإسعاف، إلى أن المؤسسة وفرت سيارات إسعاف دفع رباعي للتحرك في حال تلقي بلاغات من مناطق صحراوية ومناطق وعرة وشواطئ، كما وفرت دراجات نارية إسعافية للوصول إلى المناطق الضيقة أو شديدة الازدحام، إلى جانب توفير سيارات إسعاف (أمومة وطفولة) تعمل عليها مسعفات لخدمة البلاغات الخاصة بالحالات المرضية أو الإصابات النسائية. وقال ابن دراي، إن مسعفي دبي مؤهلون للتعامل مع إصابات الحوادث المرورية كافة، وحالات الكسور، والحالات المرضية الطارئة مثل الجلطات القلبية وضيق التنفس وحالات ارتفاع نسبة السكري وضغط الدم، وحالات الإغماء وحالات الولادة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا