• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

أكد أنه كان واثقاً من الفوز رغم التأخر أمام فيتنام

السركال: لا أعرف أسباب التراجع «المخيف».. ولكننا حققنا المطلوب!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 22 يناير 2016

معتز الشامي (الدوحة)

اعترف يوسف السركال رئيس اتحاد الكرة، بأن الأداء أمام فيتنام لم يكن على مستوى الطموح، ولم يكن يرقى للمنافسة على بطاقة التأهل من المجموعة، ولكن تدارك اللاعبين والجهاز الفني والإداري الموقف بين شوطي المباراة، أعاد الأمور إلى نصابها، مشيراً إلى أن المباراة المقبلة أمام أسود الرافدين في ربع النهائي، ستكون بمثابة نهائي كؤوس، وسيلعبها الأبيض بدوافع كبيرة وبروح وطموحات عالية، من أجل تحقيق الفوز، وقال «واثق من تحقيق نتيجة إيجابية أمام العراق والعبور للمربع الذهبي».

وعن مباراة فيتنام، قال «لا أعرف بالتحديد ما الذي أصاب المنتخب، لكن قد يبدو أن الإصابات المتتالية التي تعرض لها اللاعبون، كانت وراء تواضع المستوى، فكانت هناك ظروف صعبة واجهها المنتخب، في مباراته أمام المنتخب الفيتنامي، إلا أنني رغم ذلك لم أفقد ثقتي في اللاعبين، وفي إمكانية عودتهم للمباراة، وتحقيق الفوز والتأهل إلى ربع النهائي في كأس آسيا تحت 23 عاماً»

وأكد أنه كان يعرف أن دفاع الفيتناميين سيئاً، وأن تحقيق الفوز مسألة وقت، لافتاً إلى أنه لا يعرف ما الذي حدث للمنتخب في هذه المباراة، لا سيما في الشوط الأول الذي شهد حالة ارتباك في صفوفه أدت إلى تأخره بهدف من ركلة جزاء جاءت في الدقيقة «24»، مشدداً على أن المنتخب حقق في نهاية المطاف الهدف الذي كان يسعى إليه وهو الصعود إلى الدور المقبل في البطولة.

وأكمل «المنتخب واجه ظروفاً قاهرة في مباراة فيتنام، تمثلت في تعرض ثلاثة لاعبين للإصابات في بداية الشوط الأول، دفعت الجهاز الفني لإجراء ثلاثة تغييرات اضطرارية، لكنه تمكن في النهاية من التغلب على كل هذه الظروف، وتحقيق الأهم وهو الفوز وتصدر مجموعته، والحصول على بطاقة التأهل إلى الدور المقبل في البطولة».

وأوضح «المنتخب أكمل المباراة من دون تغيير في صفوفه، نظراً لكونه استنفد كل التغييرات، بجانب أن هناك لاعبين اثنين في المنتخب كانا مصابين وتحملا على نفسيهما وأكملا المباراة حتى نهايتها». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا