• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

توضح كيفية اتصال مليارات الخلايا العصبية ببعضها بعضاً

علماء يعدون أول خريطة لمخ الفأر

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 05 أبريل 2014

بعد مرور عام كامل على المبادرة التي أطلقها الرئيس الأميركي باراك أوباما لاكتشاف ألغاز المخ. حيث تركز الدراسة على كيفية عمل المادة السنجابية وسبر أغوار قدرتها على التفكير والشعور والتذكر، وكيف تصاب في أحيان بالأمراض. أعلن العلماء أنهم حققوا إنجازاً كبيراً سعياً للوصول إلى هذا الهدف. وقالوا في دراسة نشرت نتائجها بدورية «نيتشر»، إنهم رسموا خريطة توضح التوصيلات العصبية في تعاريج مخ الفأر، والتي تضم الخلايا العصبية التي تقوم بوظائف المخ المختلفة. وقبل رسم خريطة مخ الفأر كان النوع الوحيد الذي أجرى له العلماء هذه العملية دودة أسطوانية.

وقال ديفيد فان إيسن عالم الأعصاب بجامعة واشنطن في سانت لويس، وهو أحد المشاركين في المشروع البحثي الذي يرمي إلى تطبيق نتائجه على مخ الإنسان، إن دراسة مخ الفأر «تتيح أكبر تحليل مفصل للتوصيلات العصبية بالمخ، والموجودة بالفعل في مخ أي حيوان ثديي، إنها دراسة تمثل علامة بارزة حقاً». وتقدم خريطة التوصيلات العصبية رسماًً توضيحياً لكيفية اتصال ملايين أو مليارات الخلايا العصبية من المادة السنجابية بعضها ببعض، عبر نقاط اتصال تسمى المحاور العصبية أو المادة البيضاء، ما يسمح لمراكز المخ بالتواصل وتوفير وظائف السلوك والذكاء وسمات الشخصية وغيرها. وقد تميط هذه الخريطة اللثام عن كيفية الفصل بين الخلايا العصبية المسؤولة عن التذوق مثلاً عن تلك الخاصة بالذاكرة، وتذكر أحداث الماضي، كما يمكن أن توضح أسباب تعطل هذه الدوائر العصبية عن العمل بسبب أمراض منها الزهايمر.

وقال هونكوي زينج من معهد ألين لعلوم المخ في سياتل بولاية واشنطن إن من بين المفاجآت التي كشف عنها النقاب بشأن التوصيلات العصبية في مخ الفأر، أن الموصلات في نصف منه يبدو أنها أقوى دائماً من النصف الآخر. ويحتوي مخ الإنسان على نحو 86 مليار خلية عصبية تتصل كل منها بنحو عشرة آلاف نقطة اتصال. وكانت المعاهد القومية للصحة في الولايات المتحدة أعلنت عام 2010 أن هدفها هو إتمام مشروع بحثي لرسم خريطة تفصيلية لمخ الإنسان، يصفها فان ايسن بأنها «أحد التحديات العلمية الكبيرة في القرن الحادي والعشرين».

(واشنطن - وكالات)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا