• الثلاثاء 26 ربيع الآخر 1438هـ - 24 يناير 2017م
  04:57     الجبير: السعودية تدعم أي جهود لإخراج سورية من مأساتها         04:58     علوش يقول إنه قدم اقتراحا لروسيا بشأن وقف شامل لإطلاق النار في سوريا ويتوقع ردا خلال أسبوع         05:00     علوش يقول إنه يدعم حلا سياسيا تحت رعاية الأمم المتحدة في جنيف بهدف إنهاء حكم بشار الأسد     

في اجتماع اللجنة الخليجية لأجهزة التقاعد المدني والتأمينات الاجتماعية:

143 إماراتياً يستفيدون من «مد الحماية» في دول التعاون

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 25 مارس 2015

جمعة النعيمي (أبوظبي)

جمعة النعيمي (أبوظبي)

ناقشت اللجنة الفنية الدائمة لأجهزة التقاعد المدني والتأمينات الاجتماعية بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية مذكرة الأمانة العامة بشأن التصور المطروح من قبل الهيئة العامة للمعاشات والتأمينات الاجتماعية بدولة الإمارات بخصوص القيام بحملات إعلانية مرئية موحدة لأجهزة التقاعد المدني والتأمينات الاجتماعية موجهة لأصحاب العمل والمستفيدين، وكذلك المقترح المقدم من صندوق معاشات ومكافآت التقاعد لإمارة أبوظبي بشأن إنشاء مركز تدريب لتأهيل كوادر وطنية متخصصة في التأمينات الاجتماعية والدراسات الإكتوارية بأجهزة التقاعد المدني والتأمينات الاجتماعية بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية.

جاء ذلك خلال في أعمال الاجتماع «33» للجنة أمس في أبوظبي، إذ تستضيف الهيئة العامة للمعاشات والتأمينات الاجتماعية على مدار يومين وفوداً ممثلين عن أجهزة التقاعد بدول مجلس التعاون الخليجي لمناقشة العديد من القضايا المتعلقة بنظام مد الحماية لأبناء دول المجلس العاملين في غير دولهم، وذلك في فندق الريتزكارلتون - أبوظبي.

ويستفيد من نظام مد الحماية نحو 143 مواطناً إماراتياً يقيمون في دول مجلس التعاون، ويعملون في القطاعين الحكومي والخاص بنظام مد الحماية، حسب آخر إحصائية لعام 2014، حيث يستفيد 8 مواطنين من نظام مد الحماية في مملكة البحرين، و48 في المملكة العربية السعودية، 28 في سلطنة عمان، و20 في دولة الكويت، و39 في دولة قطر.

وقال عبدالله بن مهنا الخروصي رئيس الوفد للأمانة العامة لدول مجلس التعاون الخليج، مدير إدارة العمل والخدمات الاجتماعية: «إن ازدياد عدد المؤمن عليهم دلالة واضحة على انفتاح دول المجلس لاستقبال مواطنيها للعمل لديها، إلى جانب أنها تساعد في التقليل من الباحثين عن عمل، كما أن هناك قراراً من المجلس بمساواة الخليجيين في القطاعين الحكومي والخاص منذ قيام السوق الخليجي في 2008، التي على إثرها تحققت أمور كثيرة».

وأضاف: «هناك مناقشة لمقترح الإمارات بشأن التصور المطروح من قبل الهيئة العامة للمعاشات والتأمينات الاجتماعية، فيما يتعلق بالقيام بحملات إعلانية مرئية موحدة لأجهزة التقاعد المدني والتأمينات الاجتماعية الموجهة لأصحاب العمل والمستفيدين».

وتابع الخروصي: «هناك مقترح من صندوق ومكافآت التقاعد بأبوظبي بعمل مشروع تأهيل وتدريب كوادر وطنية بعمل وتصميم الحقائب التدريبية لصناديق التقاعد لدول مجلس التعاون الخليجي».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض