• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

حقيقة «توأم» أحمد عز وزينة أهم القضايا حالياً

الزواج والطلاق والإنجاب.. أهم الدوافع لـ «كذب» الفنانين

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 05 أبريل 2014

عبير عصام (القاهرة)

أكاذيب بالجملة، اجتاحت الوسط الفني على مدار الفترة الماضية، ويتمحور أغلبها حول زيجات وحمل وأطفال، لكن لماذا يكذب النجوم الذين حازوا كل أسباب القوة من الشهرة إلى المال، خصوصاً في مسائل الزواج والإنجاب؟ وإذا كان الكذب سمة بشرية فلماذا تحوّل الكذب في حياة أهل الفن من أمر عارض إلى أسلوب حياة؟.. هل تحوّل الفنانون إلى تجار يروّجون لسلعهم وبضائعهم بإطلاق التصريحات وترويج الشائعات؟ أم هي محاولة للفت أنظار وسائل الإعلام لعودة الاهتمام لأخبارهم وحياتهم الشخصية..؟

لا يحتاج المرء إلى سرد الكثير من الوقائع للتدليل على أن الكذب في الوسط الفني لاسيما في أمور الزواج والإنجاب، أصبح ظاهرة لافتة للنظر تستوجب التحليل وتستدعي الكثير من التساؤلات، التي تنتظر بالطبع إجابات من أصحابها...

أحمد عز وزينة

بالقطع، لن تنتهي سلسلة أكاذيب الفنانين بزواج «أحمد عز وزينة»، التي تعتبر أحدث معركة زوجية داخل الوسط الفني، والتي تدور رحاها داخل أروقة المحاكم وساحات القضاء، وينتظر المتابعون للقضية انتهاء فصولها، حتى يعرف المجتمع الحقيقة. وتظل قائمة أكاذيب الفنانين مستمرة وعلى رأس تلك القائمة المغني تامر حسني، الذي ظل ينفي ويشجب بمنتهى «الجرأة» كل ما يشاع وينشر حول ارتباطه بفتاة ستار أكاديمي المغربية بسمة بوسيل، بل وصل الأمر إلى التهديد والوعيد وإقامة الدعاوى الفضائية ضد كل من تسول له نفسه نشر الخبر والمطالبة باعتذار فوري، لكنه اضطر إلى إعلان خبر زواجه والاعتراف به بعد مضي أكثر من خمسة أشهر على زواجهما، وذلك بعد أن تحرك الجنين بين أحشائها في صدمة ولطمة قوية لجمهور تامر ومعجبيه الذين تعاطفوا معه في معركته ضد الشائعات المغرضة.

رزان وسماح ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا