• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

لقاء بين وزيري الخارجية الروسي والتركي «لتطبيع العلاقات» وتعزيز الاتصالات العسكرية حول سوريا

تركيا تعتقل 11 مشتبهاً جديداً بهجوم اسطنبول

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 02 يوليو 2016

اسطنبول (وكالات)

بعد ثلاثة أيام على العمليات الانتحارية الثلاث التي أدت إلى مقتل 44 شخصا وإصابة أكثر من 260 مساء الثلاثاء الماضي في مطار اتاتورك الدولي باسطنبول، بدأت هويات المنفذين تتضح مع توالي الشهادات والتقارير الصحفية. فيما اتفق وزيرا خارجية روسيا وتركيا أمس في سوتشي، جنوب روسيا، على تعزيز الاتصالات العسكرية وخصوصا حول سوريا، في لقائهما الاول لاستئناف الحوار بين البلدين بمبادرة من أنقرة، بعد أزمة دبلوماسية خطيرة.

ويشير المسؤولون الاتراك بأصابع الاتهام إلى تنظيم «داعش». وقال الرئيس رجب طيب اردوغان أمس «يعلنون إنهم يفعلون ذلك باسم الإسلام لكن هذا لا علاقة له بالإسلام. مكانهم في النار».

ورجحت صحيفة تركية أن الانتحاريين الثلاثة كانوا يخططون لتنفيذ مجزرة أكبر عبر احتجاز عشرات المسافرين رهائن قبل تفجير شحناتهم الناسفة.

وفي تسجيلات فيديو نشرتها وسائل إعلام تركية نقلا عن كاميرات المراقبة في المطار بدا ثلاثة رجال يرتدون سترات داكنة اللون واعتمر اثنان منهما قبعة. ويظهر في إحدى اللقطات رجل أمن بلباس مدني يطلب من أحد المهاجمين أوراقه الثبوتية، ثم بدا لاحقا راكعا والشرطي يصوب إليه سلاحه.

كما أقدم الانتحاريون الذين افترقوا قبل تفجير أنفسهم في مختلف نواحي المطار على قتل الناس باطلاق النار عليهم بأسلحة رشاشة. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا