• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

«الحوثيون» يفشلون في حشد «القبائل» لدعمهم في صنعاء

مقتل عشرات المتمردين بغارات واشتباكات في نهم وتعز

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 02 يوليو 2016

عقيل الحلالي، بسام عبدالسلام، (صنعاء، عدن)

قتل العشرات من متمردي الحوثي والمخلوع صالح في المعارك المحتدمة في بلدة نهم التي تبعد 40 كيلومتراً عن شمال شرق صنعاء. وأكد شهود عيان لـ«الاتحاد» رؤية مواكب سيارة تابعة للمتمردين تقل العديد من جثث قتلى وجرحى المواجهات العنيفة والغارات الجوية لطيران «التحالف العربي» التي تركزت على مواقع في حريب نهم، المجاوحة، بران، ومسورة في تكتيك عسكري يسمح بتقدم قوات الشرعية صوب جبل نقيل بن غيلان الاستراتيجي آخر أهم معاقل المتمردين الذي لا يبعد كثيراً عن مطار صنعاء.

وقالت مصادر محلية، إن غارات «التحالف» استهدفت أيضاً مواقع للمتمردين في مديرية صرواح غرب مأرب بالتزامن مع تصاعد الاشتباكات في نهم وبني حشيش، وتقدم قوات الجيش والمقاومة وسيطرتهم على عدد من التباب، مع استمرار محاولتهم في استعادة السيطرة على جبل المجاوحة ومنطقة بني فرج. ولفتت إلى أن مقاتلات التحالف حلقت بشكل كثيف في أجواء المنطقة، وانتشرت سيارات الإسعاف بشكل كبير على خط المطار باتجاه بني حشيش ونهم.

وفشل «الحوثيون» الأسبوع الماضي في تنظيم لقاء موسع بصنعاء لزعماء وشيوخ القبائل اليمنية في تحرك كان يهدف لإعلان موقف قبلي موحد لمواجهة قوات الشرعية التي باتت على أبواب العاصمة.

وأبلغ وجيه قبلي يمني «الاتحاد» باعتذاره عن عدم قبول دعوة «الحوثيين» حضور اللقاء القبلي الموسع، مضيفاً أن الجماعة المتمردة اضطرت لاحقا إلى تأجيل عقد التجمع مع اعتذار الكثير من شيوخ القبائل. وفي تعز، قتل عدد كبير من متمردي الحوثي وصالح في اشتباكات عنيفة مع قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية وغارات للتحالف العربي، وأكدت مصادر في المقاومة، نقلاً عن مصادر طبية في ذمار وصول عشرات الجثث لمسلحين حوثيين وصالح إلى المستشفى الرئيس في المدينة قادمة على متن شاحنات من تعز. وكان متحدث باسم القوات الحكومية في تعز، أكد مقتل عدد كبير من متمردي الحوثي وصالح خلال محاولتهم فجر الخميس اقتحام معسكر اللواء 35 مدرع بمنطقة المطار القديم غرب تعز.

وسقط معظم القتلى في قصف جوي مكثف للتحالف العربي استهدف مواقع في محيط القاعدة العسكرية التي سيطرت عليها القوات الشرعية مطلع العام. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا