• السبت 03 محرم 1439هـ - 23 سبتمبر 2017م
  11:25    عبدالله بن زايد: الإمارات تقوم بدور فاعل في محيطها.. ومنطقتنا لاتزال تعاني من الإرهاب المدفوع من أنظمة تريد الهيمنة        11:26     عبدالله بن زايد: نحتاج لحلول سياسية للأزمات التي تعاني منها المنطقة.. وإدارة الأزمات ليست حلا وإنما نحتاج للتصدي إلى التدخلات في الشأن العربي        11:26    عبدالله بن زايد: الإمارات ترى أن قمة الرياض تاريخية والإمارات قررت مع السعودية ومصر والبحرين اتخاذ هذا الموقف من قطر لدفعها إلى تغيير سلوكه        11:27     عبدالله بن زايد: يجب التصدي لكل من يروج ويمول الإرهاب وعدم التسامح مع كل من يروج الإرهاب بين الأبرياء         11:28     عبدالله بن زايد: يؤسفنا ما تقوم به بعض الدول من توفير منصات إعلامية تروج للعنف والإرهاب.. وإيران تقوم بدعم الجماعات الإرهابية في المنطقة        11:29     عبدالله بن زايد: إيران تستغل ظروف المنطقة لزرع الفتنة وبالرغم من مرور عامين على الاتفاق النووي لايوجد مؤشر على تغيير سلوك طهران         11:29     عبدالله بن زايد: يجب على الأمم المتحدة أن تقوم بدورها لدعم اللاجئين ونحن ندين ما يجري لأقلية الروهينغا في ميانمار        11:30     عبدالله بن زايد : ندين ما يقوم به الحوثيون في اليمن والإمارات ستستمر في دورها الفاعل ضمن التحالف العربي لمساعدة الشعب اليمني         11:31    عبد الله بن زايد: حرصنا على توفير بيئة آمنة تُمكن النساء والشباب من تحقيق تطلعاتهم والمشاركة في تطوير دولتهم فأصبحنا نموذجاً يشع أمل للأجيال    

وزير خارجية ألمانيا يطالب اليونان بمزيد من الإصلاحات الاقتصادية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 11 يناير 2014

أثينا (د ب أ) - طالب فرانك فالتر شتاينماير وزير الخارجية الألماني، الحكومة اليونانية بإجراء المزيد من الإصلاحات الاقتصادية لتجاوز الأزمة التي تمر بها البلاد، وذلك من خلال مزيد من إجراءات التقشف. وأعرب شتاينماير في مستهل زيارته إلى أثينا عن تقديره الكبير لما أنجزته اليونان، إلا أنه حث الحكومة على مزيد من هذه الإنجازات قائلا: «نصيحتي هي مواصلة الطريق الذي اتبع حتى الآن، والرهان على أن النجاح على هذا الطريق سيتواصل».

وتعاني اليونان منذ عدة أعوام من أزمة كبيرة بسبب تزايد حجم الديون على الحكومة اليونانية. ولم يكن ممكناً إنقاذ الاقتصاد اليوناني من الانهيار، إلا من خلال حزمة مساعدات دولية وصلت قيمتها إلى 240 مليار يورو، ارتبط تقديمها بشروط تقشف قاسية تنتهي خلال العام الجاري.

ويخشى الائتلاف الذي يرأسه أنطونيو ساماراس رئيس الوزراء الحالي، من هزيمة كبيرة في انتخابات البرلمان الأوروبي في مايو المقبل، بالإضافة إلى وجود شعور اجتماعي معاد لألمانيا بين اليونانيين الذين يتهمون ألمانيا بأنها السبب في عواقب سياسات التقشف التي تقوم بها الحكومة في بلادهم.

إلا أن شتاينماير حث خلال لقائه نظيره اليوناني إفانجيلوس فنيزيلوس على الحفاظ على السياسة التقشفية المتبعة، قائلاً: «إنه أصبح من الواضح أن ثمار هذه الإجراءات التقشفية حان اقتطافها». وأضاف أن ذلك يستوجب الآن ألا يدور الحديث عن حزم المساعدات بلا توقف، مدافعاً في هذا السياق عن الترويكا الدولية، المكونة من المفوضية الأوروبية والبنك المركزي الأوروبي وصندوق النقد الدولي ضد الانتقادات التي تتعرض لها من اليونانيين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا