• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

المشاركون طالبوا بإلغاء السنة التأسيسية في الجامعات

«مجلس أم القيوين للشباب» يناقش تحديات «ما بعد الثانوية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 02 يوليو 2016

سعيد أحمد (أم القيوين)

طالب عدد من المشاركين في الحلقة الشبابية التي نظمها مجلس أم القيوين للشباب مساء أمس الأول في مبنى وزارة تنمية المجتمع بأم القيوين، بإلغاء السنة التأسيسية في الجامعات، وتطبيقها في المدارس على طلاب الحادي عشر والثاني عشر، ليتمكن الطالب بعد الثانوية من الالتحاق بالجامعة دون صعوبات في اختيار التخصص المناسب.

كما طالبوا بتوعية طلاب المدارس بالتخصصات المطلوبة لسوق العمل في الدولة، وتشجيعهم على الانخراط في التخصصات النادرة، وذلك من خلال إيجاد برامج لاختبار قدرات ومهارات الطلاب، تهدف إلى معرفة ميولهم ما بعد الثانوية، بالإضافة إلى وضع خطط تساعدهم على إكمال دراستهم العليا وتطوير أفكارهم وإبداعاتهم.

وشارك في الحلقة التي جاءت بعنوان «ما بعد الثانوية»، سيف المزروعي مستشار معالي وزير التعليم العالي، والدكتور سليمان الجاسم أكاديمي، والدكتورة شيخة عيسى العري عضو سابق في المجلس الوطني، بحضور أعضاء مجلس أم القيوين للشباب، وحميد راشد الشامسي أمين عام المجلس التنفيذي بأم القيوين، وعبدالله سالم قنزول مدير مكتب وزارة تنمية المجتمع بالإمارة، وعدد من الموظفين وطلاب المدارس.

وتأتي الحلقة الشبابية لمواجهة الفجوة المفقودة بين المرحلة المدرسية ومرحلة التعليم العالي، ومساعدة الطلاب على استكمال دراستهم الجامعية، بما يتناسب مع اهتماماتهم وسوق العمل، حيث تطرقت الجلسة إلى محاور تضمنت مناقشة التحديات والصعوبات التي تواجه الطالب قبل تخرجه في الثانوية، وبعد دخوله الجامعة واختياره التخصص، والبحث عن وظيفة تتوافق مع تخصصه.

ويرى بعض المشاركين من فئة «الشباب»، أن الأهم ما بعد إتمام الثانوية العامة هو الحصول على الوظيفة أولاً، ومن ثم إكمال الدراسة الجامعية، حتى يكتسب الشاب الخبرة التي تطلبها الجهات كشرط للتعيين، مؤكدين أن الشهادة الجامعية من دون خبرة لن يستفيد منها الطالب في إيجاد الوظيفة المناسبة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض