• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

مقتل طالب طب سوداني من أسرة ثرية ضمن صفوف المتشددين في العراق وتصفية مسؤول بريد «الزرقاوي»

دك رتل «داعشي» ومقتل رئيس «محكمة الموصل الشرعية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 02 يوليو 2016

عواصم (الاتحاد، وكالات)

أكدت قيادة عمليات بغداد أن قوة من الفوج الثاني اللواء 53 تمكنت رصد رتل «للدواعش» ضمن منطقة ناظم التقسيم والجسر الياباني غرب العاصمة العراقية قبل أن تنقض عليه وتقتل 37 إرهابياً وتدمر 13 مركبة.

من جهة أخرى، نقلت وكالة أنباء الإعلام العراقي «واع» عن مصدر محلي تأكيده أن طيران التحالف الدولي قصف أمس، موقع تابعة لتنظيم داعش قرب محطة تعبئة المجموعة الثقافية وسط الموصل، ما أسفر عن مقتل رئيس ما يسمى «المحكمة الشرعية» للتنظيم الإرهابي وزوجته وهما يحملان الجنسية الفرنسية، مضيفاً أن الضربة استهدفت 4 أهداف أخرى للتنظيم في الساحلين الأيسر والأيمن لمحافظة نينوى.

بالتوازي، نقلت صحيفة «سودان تربيون» الصادرة في الخرطوم عن مصادر مطلعة أن إحدى الأسر الثرية أبلغت منذ يومين بمقتل ابنها الطالب في صفوف «داعش» المدعو حمزة سرار حمزة الحسن بضربة للتحالف على موقع في الموصل، مبينة أن السلطات منعت نشر نعي للقتيل الذي كان بين مجموعة طلاب كلية العلوم الطبية الخاصة والذين التحقوا «بداعش» في سوريا والعراق عبر الأراضي التركية في يونيو 2015.

وقالت الصحيفة السودانية إن صحفاً بالخرطوم سحبت أمس الأول، إعلانات مدفوعة القيمة من شركة «تي إن تي» للاتصالات التي يرأس مجلس إدارتها عم الضحية. وقالت المصادر إن المنطقة التي قتل فيها حمزة لا تشهد أي معارك برية ما يرجح مقتله بغارة جوية مثل تلك التي قتل فيها رفيقاً له يدعى أيمن صديق عبد العزيز قبل شهرين في الفلوجة بمحافظة الأنبار. وجرت العادة على إبلاغ الأسر بمقتل أبنائها عبر مكالمات هاتفية مختصرة للغاية إما عبر وسطاء أو من خلال رفقاء القتيل. وغادر طلاب سودانيون بينهم 3 طالبات صيف العام الماضي إلى تركيا للالتحاق «بداعش»، بينهم 10 من حملة الجوازات الغربية، ويدرس هؤلاء الطلاب بجامعة العلوم الطبية المملوكة لوزير الصحة بولاية الخرطوم مأمون حميدة.

وفي السياق، أفادت اللجنة الأمنية بمجلس محافظة ديالى أمس، أن «داعش» أعدم أحد أقدم مسلحي «القاعدة» بمنطقة الوقف شمال شرق مدينة بعقوبة. وأوضحت اللجنة أن القتيل كان يحمل لقب «سلوكي» وعمل ساعي بريد لزعيم «القاعدة» الأسبق في العراق أبو مصعب الزرقاوي بين عامي 2005 - 2006، مشيرة إلى أن «داعش» أوقع القتيل في كمين بأحد بساتين منطقة الوقف على بعد 17 كلم شمال شرق بعقوبة. إلى ذلك، أعلنت بريطانيا أنها سترسل نحو 200 جندي إضافي للعراق لتوسيع مهمة التدريب للقوات العسكرية في إطار حملتها لمكافحة «داعش». ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا