• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

مقتل أحد قادة المستوطنين والجيش يفرض إغلاقاً كاملاً على الخليل

استشهاد فتاة برصاص الاحتلال ومسن اختناقاً بالغاز

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 02 يوليو 2016

عبد الرحيم الريماوي، علاء المشهراوي (القدس، رام الله)

أعدم جنود الاحتلال فتاة فلسطينية حاملا، بوابل من الرصاص، صباح أمس الجمعة، أثناء وجودها على حاجز أبو الريش القريب من مدخل الحرم الإبراهيمي في البلدة القديمة من مدينة الخليل، بزعم محاولاتها تنفيذ عملية طعن. وأكد شهود عيان، أن جنود الاحتلال أطلقوا ثماني رصاصات على الشهيدة، أثناء محاولاتها دخول الحرم الإبراهيمي، بزعم إشهارها سكينا، ومحاولة طعن جنود صهاينة. وأشار الشهود إلى أن الشهيدة، سارة الحجوج طرايرة (27عاما) من بلدة بني نعيم شرق الخليل، أصيبت بجراح بالغة، ثم فارقت الحياة، ولم تقع إصابات في صفوف جنود الاحتلال.

ووفقاً للشهود، تم وضع الشهيدة «سارة»، في كيس بلاستيكي، ونقلها بسيارة إسعاف إسرائيلية إلى جهة غير معلومة، فيما منع جيش الاحتلال طواقم الإسعاف الفلسطينية من الاقتراب من مكان إعدام الشهيدة، بدورها، قالت شرطة الاحتلال في بيان لها، «إن فلسطينية وصلت إلى أحد الحواجز وبوابات التفتيش الإسرائيلية المقامة على مدخل الحرم الإبراهيمي، صباح الجمعة، وأشهرت سكينا، في محاولة لطعن أحد أفراد قوة حرس الحدود المتمركزة في المكان»، وأضاف بيان الشرطة، أن جنديًّا إسرائيليًّا أطلق النار صوب الفلسطينية، لتستشهد في المكان، دون تسجيل إصابات في صفوف الجنود الإسرائيليين».

الى ذلك استشهد مواطن فلسطيني وأصيب 40 آخرون، ظهر أمس الجمعة، في اعتداء شنّته قوات الاحتلال على الفلسطينيين على حاجز «قلنديا» العسكري الفاصل بين مدينتي رام الله والقدس أثناء توجههم للصلاة بالأقصى. وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في بيان مقتضب، عن استشهاد المسن تيسير محمد حبش من عصيرة الشمالية بنابلس نتيجة اختناقه بالغاز المنبعث من قنابل أطلقتها قوات الاحتلال صوب المواطنين الذين توافدوا على حاجز «قلنديا»، متّجهين إلى مدينة القدس لأداء صلاة الجمعة الأخيرة من شهر رمضان في المسجد الأقصى. وأضافت الوزارة، أن الشهيد وصل إلى «مجمع فلسطين الطبي» في رام الله، واستشهد على الفور. واندلعت مواجهات عنيفة على حاجز «قلنديا» العسكري، منذ ساعات الصباح، بعد منع قوات الاحتلال للمواطنين الفلسطينيين ممّن تقل أعمارهم عن 45 عاماً، من الدخول إلى القدس المحتلة.

وأطلقت قوات الاحتلال قنابل الغاز والصوت والرصاص المطاطي على مئات الشبان الذين حاولوا عبور الحاجز، ما أسفر عن إصابة العشرات منهم بجروح وحالات اختناق، فضلا عن إصابة آخرين برضوض جرّاء الاعتداء عليهم بالضرب أثناء تسلّقهم الجدار الفاصل بين مدينتي رام الله والقدس. ولم يكتف جنود الاحتلال بإلقاء قنابل الغاز، بل وهاجموا المواطنين بالعصي وبأعقاب البنادق، ودفعوا المواطنين وتعمدوا إسقاطهم فوق بعضهم البعض، وواصلوا ضربهم وهم على الأرض.

وأغلقت قوات الاحتلال حاجز قلنديا بشكل كامل، ومنعت المواطنين من المرور عبر الحاجز، وأطلقت القنابل الغازية والرصاص المعدني نحو كل من يقترب من الحاجز. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا