• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

ارتفاع أسهم الشركات النفطية العاملة في كردستان العراق

خام برنت يرتفع صوب 107 دولارات وسط مخاوف بشأن الإمدادات القادمة من شمال إفريقيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 11 يناير 2014

سنغافورة (رويترز) - ارتفع سعر مزيج برنت خام القياس الأوروبي خلال تعاملات الأمس صوب 107 دولارات للبرميل، بفعل مخاوف بشأن الإمدادات القادمة من شمال أفريقيا، لكن التكهن بصدور بيانات اقتصادية قوية في الولايات المتحدة، قد تدفع البنك المركزي الأميركي لمواصلة سحب التحفيز النقدي، أبطأ من صعود الأسعار.

ولم تتأثر أسواق النفط كثيراً، ببيانات تجارية صينية متباينة، ويترقب المتعاملون تقريراً مهماً بشأن الوظائف الأميركية توقع اقتصاديون زيادتها 196 ألف وظيفة في ديسمبر الماضي.

وارتفع خام برنت 37 سنتا إلى 106,76 دولار للبرميل بحلول الساعة 0526 بتوقيت جرينتش، بعد أن أغلق منخفضا 76 سنتاً في الجلسة السابقة التي شهدت تذبذباً في نطاق زاد على دولارين. وارتفع الخام الأميركي 81 سنتا إلى 92,47 دولار للبرميل ،بعد أن لامس أدنى مستوى في ثمانية أشهر عند 91,24 دولار.

وارتفعت أسعار العقود الأجلة للنفط الأميركي الخام أوائل التعامل في أسيا أمس متجاوزة 92 دولارا بعد أن هوت لأدنى مستوى لها في ثمانية أشهر الجلسة السابقة، تحت تأثير هبوط الطلب على زيت التدفئة وتكهنات بإلغاء برامج التحفيز النقدي.

وأنهت عقود مزيج النفط الخام برنت لتسليم فبراير جلسة التداول الخميس الماضي منخفضة 76 سنتاً، يما يعادل 0,71% لتسجل عند التسوية 106,39 دولار للبرميل

من جهة ثانية، أعطى تدفق النفط عبر خط أنابيب جديد من إقليم كردستان العراق إلى تركيا، دفعة لأسهم الشركات التي لها حقول هناك، بدعم من توقعات بأنها باتت قادرة الآن، على بيع المزيد من الخام في الخارج رغم اعتراضات شديدة من بغداد.

وقالت حكومة كردستان إن النفط بدأ التدفق عبر خط الأنابيب إلى تركيا، وان من المتوقع أن تبدأ الصادرات في نهاية الشهر الحالي، وان ترتفع في فبراير ومارس المقبلين، وردت حكومة العراق بانها ما زالت تعارض تلك الصادرات التي تعتبرها غير قانونية.

وقال حسين الشهرستاني نائب رئيس الوزراء العراقي لشؤون الطاقة، في رسالة بالبريد الإلكتروني الي «رويترز» :«لم نعط الموافقة». ورغم توقعات بأن التدفقات الأولية ستكون قليلة، فإن هذه الخطوة يمكن أن تعيد رسم مسارات التصدير في أنحاء المنطقة. وارتفعت أسهم شركة جينيل انرجي المسجلة في بورصة لندن 4,5%، وأسهم دي.ان.أو النرويجية بنسبة 2% خلال تعاملات الخميس، وتورد الشركتان الخام إلى خط الأنابيب الجديد من حقول في كردستان، وفق ما ذكرته حكومة الإقليم.

وارتفعت قليلاً أيضاً اسهم الشركات الأخرى التي تسعى للإنتاج من كردستان، لكنها لم تستخدم الخط حتى الآن، ومنها جلف كيستون المدرجة في لندن.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا