• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

بروفايل

بيبي.. صمام البرتغال

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 02 يوليو 2016

علي الزعابي (أبوظبي)

يشارك المدافع البرتغالي كيبلير بيبي في النسخة الحالية لنهائيات كأس الأمم الأوروبية بصوة إيجابية، ويقدم مستوى متميزاً ليضعه من بين الأفضل من زملائه على مستوى منتخب «برازيل أوروبا»، إن لم يكن الأحسن على الإطلاق، بسبب الأداء المتوازن، والهدوء في اتخاذ القرارات، وعدم ارتكاب أي «هفوة» خلال المباريات الخمس التي خاضتها البرتغال حتى الآن، ليصل المنتخب إلى محطة نصف النهائي للمرة الرابعة في آخر 5 بطولات، ما يعني أن البرتغال يسير نحو الطريق الصحيح، على الرغم من عدم ترشيحه سابقاً.

ويملك بيبي شخصية القائد في دفاع «برازيل أوروبا»، نظراً لخبرته الطويلة، سواء مع المنتخب أو الأندية الأوروبية، وعلى رأسها ريال مدريد الإسباني، اللاعب الذي كان دائماً ما يخرج عن النص، بسبب تصرفاته وخروجه عن المألوف، ونحو المحظور طوال الوقت، والتصرفات التي كلفته وكلفة إدارة ناديه الكثير، مثل التوقفات غير المبررة والغرامات الكبيرة وحالات الطرد التي تلقاها لسوء السلوك، وغيرها من الأمور المشابهة، أصبحت من الماضي في هذه البطولة على الأقل، ووصل اللاعب إلى مرحلة النضج الكامل، بعد سن الـ33 عاماً، وقدم مستوى كبيراً بقميص الريال هذا الموسم، ليحصد لقب دوري أبطال أوروبا للمره الثانية في تاريخ اللاعب والحادية عشرة في تاريخ «الملكي».

وتلقى منتخب البرتغال انتقادات واسعة بشأن أدائه في البطولة، خصوصاً أنه لم يتمكن من تحقيق أي انتصار بعد 5 مباريات خلال الـ90 دقيقة، وتأهل إلى الدور الثاني بعد تعادله في ثلاث مباريات بدور المجموعات، ومن ثم نجح في إقصاء الكروات في الأوقات الإضافية، بعد التعادل بهدف لمثله، كما أنه تأهل إلى دور الأربعة، بعد تغلبه على بولندا بركلات الترجيح، بعد التعادل الإيجابي 1-1 في الأوقات الأصلية والإضافية، وطالت الانتقادات الهجوم البرتغالي، وعلى رأسهم كريستيانو رونالدو وناني على الرغم من تسجيله الأهداف، إلا أن التعادل لا يمكن قياسه بمستوى المهاجمين فحسب، عدم استقبال الأهداف في أكثر من مباراة يعني بأن الفريق يملك عناصر دفاعية جيدة، وعلى رأسها بيبي الذي يمثل صمام الأمان لمرمى البرتغال في كل مرة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا