اجتماعان للتوعية بالمرض في 7 - 12 أكتوبر

حملات الحج والعمرة تؤكد جاهزيتها للتوعية بـ«اتش 1 إن 1»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 11 سبتمبر 2009

أحمد عبدالعزيز

انتهت وزارة الصحة بالتنسيق مع الجهات المعنية من وضع الخطة التنفيذية للحج والعمرة للوقاية من انفلونزا «اتش 1 إن 1» في إطار الجهود التي تبذلها الوزارة واللجان المختصة المشرفة على تطبيق الإجراءات الوقائية والاحترازية للوقاية من المرض والحد من انتشاره.

وفي هذا الإطار تقرر عقد اجتماع يوم السابع من أكتوبر المقبل بمقر قاعة مستشفى راشد بدبي لحملات الحج واعضاء البعثة الرسمية من إمارة دبي والامارات الشمالية، بينما يعقد يوم الثاني عشر من أكتوبر المقبل بمقر غرفة التجارة والصناعة في أبوظبي لحملات الحج وأعضاء البعثة الرسمية من إمارة أبوظبي. وقال الدكتور علي بن شكر مدير عام وزارة الصحة رئيس اللجنة الفنية لمتابعة انفلوانزا «اتش 1 إن 1» إن أهداف الخطة تتمثل في التأكد من سلامة الحجاج قبل مغادرتهم للدولة وأثناء الشعائر حتى العودة مشتملاً على سلامة المخالطين. وأضاف أن الخطة تشمل أيضاً طمأنة الحجاج وتقديم وصف لواقع المرض مبني على أسس وحقائق علمية واقعية متوازنة بعيدة عن التهويل وفي الوقت نفسه لا تقلل من خطورة انتشار المرض، وتحقيق السيطرة على المرض والعمل على منع انتشارها، وتأهيل أعضاء البعثة الطبية للتعامل معها. وأشار إلى أن الغرض من الخطة هو تحقيق السلامة القصوى لحجاج الدولة ومخالطيهم في مواجهة المرض خلال المراحل الثلاث لموسم الحج قبل مغادرة الدولة وأثناء الحج والعودة، مشيراً إلى أن الخطة تركز أيضاً على المخالطين للحجاج سواء من القائمين على رعايتهم أو من أقاربهم ومعارفهم. ولفت الدكتور ابن شكر إلى أنه لتحقيق هدف التأكد من سلامة الحجاج قبل مغادرتهم واثناء المشاعر وبعد العودة تم استحداث استمارة تقييم ومتابعة صحية بحيث تكون تعبئة الاستمارة قبل السفر شرطاً لمغادرة الحاج، واعتبار تعبئة الجزء الخاص بالحالة الصحية اثناء الحج ضمن الاشتراطات الصحية لعودة الحجاج للدولة. وأوضح أن الخطوات التنفيذية لهدف تأهيل اعضاء البعثة الطبية والفرق الطبية المرافقة للحملات للتعامل مع المرض تتمثل في عقد دورات تدريبية مكثفة للأطباء والفنيين تشتمل والتعامل مع الحالات المرضية الاعتيادية ثم التعريف بطرق العلاج والادوية المستخدمة والاجراءات المتبعة للحالات الايجابية والتسجيل اليومي لتطورات الاصابة. ويتضمن الاجتماعان طمأنة الحجاج وتقديم وصف للمرض مبني على أسس وحقائق علمية واقعية متوازنة بعيدة عن التهويل وآلية التعريف بأعراض المرض وكيفية وجهة الإبلاغ المقصودة عند الشعور بأي من هذه الأعراض ثم التعريف بطرق الوقاية من المرض، خصوصاً خلال أوقات الازدحام وكيفية التعامل مع الحالات المشتبه فيها. كما سيتم تسليم كل حاج دليل الحاج الصحي، إضافة إلى حقيبة تحتوي على نشرات توعية، كما سيتم إلزام الأطباء المرافقين للحملات بتنظيم محاضرات توعية ينفذها كل طبيب على متن الطائرة أو في الحافلة أثناء الرحلة إلى الديار المقدسة وفي مقار الحملات في الديار المقدسة. وتشمل الخطة تشكيل أربع فرق طبية وتزويد الفرق الطبية والأطباء في الحملات بوسائل الوقاية اللازمة، ثم إلزام أصحاب الحملات بتخصيص غرف عزل في مقار الحملات وتوفير 40 سريراً للعزل في مقر البعثة الرسمية للحج. وتم اعتماد نموذج التسجيل والمتابعة الصحي للحجاج والمعتمرين بحيث يشترط على كل حملة تعبئة استمارة لكل حاج الكترونياً وتسليمها لوزارة الصحة على قرص مدمج ويعتبر ذلك شرطاً للحصول على براءة الذمة. ويشتمل النموذج التطعيمات التي حصل عليها الحاج بالذات تطعيم الحمى الشوكية، وتطعيم الانفلونزا الموسمية، وتطعيم انفلونزا الخنازير، كما يشتمل النموذج على أنواع الأمراض المزمنة التي يعاني منها المريض، ثم الأعراض المرضية التي يعاني منها، ونوعية الحالات المرضية الطارئة التي يصاب بها الحاج أثناء الحج أو العمرة.

الحملات مستعدة

قال ناصر النعيمي مدير عام شركة ناصر للسفريات والحج والعمرة إن الحملة مستعدة جيداً ولدينا طبيب وممرضة لمرافقة الحجاج لمواجهة أي شكاوى صحية، مشيراً إلى أن هيئة الأمر بالمعرورف والنهي عن المنكر والجهات المعنية بالممملكة العربية السعودية تقوم بتوعية المعتمرين في مكة والمدينة. وأضاف أن الحملة جاهزة لتلقي تعليمات هيئة الأوقاف كما سيتم توزيع حقائب على الحجاج تتضمن وسائل التوعية والتثقيف الصحي علاوة على المواد الخاصة بالعمرة أو الحج. وأشار إلى أن موسم العمرة تأثر بشكل طفيف إلا أن الحج لن يتأثر بانفلوانزا الخنازير حيث إنه فريضة يتمناها جميع المسلمين، لافتاً إلى أن الوباء في الغرب والدول الأوروبية أما في الدول الإسلامية فالانتشار محدود جداً ولا تمثل قلقاً. وأكد النعيمي على أنه قضى 15 يوماً بمكة والمدينة ولم تسجل أية إصابة مما يؤكد أنه لا توجد مشكلة بسبب انفلونزا الخنازير. وقال إن التطعيمات ستصل في أكتوبر المقبل وهذا أمر جيد بالنسبة للحملات حيث سيتم تطعيم الحجاج وبالتالي لا يوجد أي خوف من الفيروس، مضيفاً أنه إذا كان هناك تأثير سيكون من جراء الأزمة المالية العالمية وليس انفلوانزا «إتش 1 إن 1». وقال خالد عبدالرازق مسؤول المبيعات بحملة دار الفقيه للحج والعمرة بأبوظبي إن هناك العديد من الإشاعات انطلقت وليس لها أساس من الصحة والأمور مستقرة سواء في مكة أو بالمدينة ولم تسجل حالات أو تقع إصابات بين المعتمرين حتى الآن. يذكر أن ما يزيد على 5600 حاج سيتوجهون لأداء فريضة الحج هذا العام من خلال أكثر من 220 حملة للحج على مستوى الدولة. وكان السلطات السعودية أعلنت أنها تصدر تأشيرات الحج هذا العام للمسنين ممن فوق 65 عاماً والأطفال التي تقل أعمارهم عن 12 عاماً، إضافة للفئات التي لديها أمراض مزمنة والحوامل.

     
التقييم العام
12345
تقييمك
12345

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

‎تكررت حوادث سقوط الأطفال من نوافذ الشقق والشرفات فمن هو المسؤول؟

البلديات
الشرطة المجتمعية
الأسرة
كل الجهات مجتمعة