• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

الجعفري في دمشق فجأة والمعلم يعلن أن بلاده وبغداد بخندق واحد ضد الإرهاب

واشنطن: الأسد يجب أن يرحل والحل في سوريا بالتفاوض

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 25 مارس 2015

عواصم (وكالات)

أكدت سوزان رايس مستشارة الأمن القومي الأميركية أن الولايات المتحدة ما زالت ملتزمة بانتقال سياسي في سوريا يجري التوصل إليه عبر التفاوض، وقالت في بيان بعد اجتماعها مع معاذ الخطيب الرئيس السابق للائتلاف السوري المعارض ان الرئيس بشار الأسد فقد كل الشرعية للحكم ويجب أن يرحل.

جاء ذلك، في وقت قال وزير الخارجية السوري وليد المعلم لدى استقباله نظيره العراقي إبراهيم الجعفري الذي قام بزيارة مفاجئة لدمشق هي الأولى لمسؤول على هذا المستوى منذ اندلاع الأزمة السورية في مارس 2011 التقى خلالها الأسد «إن العراق وسوريا يقفان في خندق واحد ضد الإرهاب»، بينما قال الجعفري «إن سوريا تدافع عن جميع دول الجوار».

وقال المعلم في مؤتمر صحفي مع الجعفري «كلما كان العراق بخير، سوريا بخير، لذلك ثقتنا كبيرة بأن القادة العراقيين لن يتوانوا عن الوقوف إلى جانب سوريا وكسر الحصار المفروض عليها». ولفت إلى أن تصريحات وزير الإعلام الأردني عن تدريب بلده لعشائر سوريا على أراضيه، لم تقدم جديداً سوى أنها تثبت ما كنا نقوله عن وجود معسكرات تدريب للإرهابيين في الأردن.

من جهته، قال الجعفري «إن سوريا تدافع عن جميع دول الجوار، وهذا استحقاق كبير على الجميع الالتزام به، ونستغرب أي دولة مجاورة تطمئن لإرهاب يقتل الأطفال ولا يميز بين شخص وآخر». لكن لم يدلي بأي تصريحات بعد لقاء الرئيس السوري.

ميدانيا، أعلنت فصائل سورية معارضة أمس توحدها تحت اسم «جيش الفتح لتحرير محافظة إدلب شمال سوريا من قبضة قوات الأسد. وقالت في بيان أمس إن الحاجة لتحرير إدلب وحلب وباقي المدن السورية بما في ذلك العاصمة دمشق، تتطلب تضافر الجهود للقضاء على القوات الإيرانية وقوات نظام الأسد وميليشيات حزب الله. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا