• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

السرعة سبب إقبال الركاب

الطرق: 97 ألف راكب للفيري المائي بدبي خلال 12 شهراً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 25 مارس 2015

شروق عوض (دبي)

جاء ركاب وسيلة الفيري المائية في المرتبة الثالثة من حيث نسبة الإقبال على وسائل النقل البحرية التي توفرها هيئة الطرق والمواصلات في دبي خلال العام الماضي، حيث تصدر القائمة ركاب العبارات بالمرتبة الأولى ويليهم ركاب الباص المائي في المرتبة الثانية، في حين حل ركاب التاكسي المائي في المرتبة الرابعة، وفق ما ذكره الدكتور يوسف آل علي، المدير التنفيذي لمؤسسة المواصلات العامة في هيئة الطرق والمواصلات بدبي.

وأوضح آل علي في تصريح لـ «الاتحاد» أنّ تفضيل الركاب لاستخدام وسيلة ما دون الأخرى من وسائل النقل البحري ناجم عن اختلاف الأذواق والأهواء، فهناك من الركاب من يبحث عن الهدوء وسرعة مقبولة في التنقل وهناك من يفضل مشاركة الآخرين بالتنقل وسط زرقة البحر دون الاكتراث لسرعة أو بطء الوسيلة التي يتنقل فيها.

وأكد آل علي أن إقبال الركاب على استخدام الفيري كوسيلة للتنقل ناجم عن رغبتهم في السفر والوصول إلى الجهة المنشودة بسرعة وبأقصر وقت ممكن وسط أجواء مريحة، ويصل الفيري إلى أماكن ومسافات في القنوات المائية والمناطق الساحلية وغيرها أبعد من تلك التي تصلها وسائل النقل البحرية الأخرى.

وقال: إنّ مستخدمي الفيري شكلوا نسبة 0,73% من العدد الإجمالي لمستخدمي النقل البحري إذ بلغ عددهم 97,242 مستخدم من بين 13,260,400 خلال العام الماضي، الأمر الذي يعد دليلاً قاطعاً على تفضيل فئة قليلة من الجمهور للسرعة في استخدام هذه الوسيلة دون غيرها في تنقلاتهم والابتعاد عن الوسائل البطيئة، وجاء محبو التنقل عبر وسيلة العبرات المائية بالمرتبة الأولى، لتشكل نسبتهم 95% من العدد الإجمالي، في حين جاء محبو استخدام وسيلة الباص المائي بالمرتبة الثانية وبلغت نسبتهم بالمقارنة مع العدد الإجمالي لمستخدمي وسائل النقل البحري 4% من العدد الإجمالي، في حين جاء مفضلو التنقل باستخدام التاكسي المائي بالمرتبة الرابعة وبنسبة 0,18%. وبيّن المدير التنفيذي لمؤسسة المواصلات العامة في هيئة الطرق والمواصلات بدبي لـ «الاتحاد» أنّ شهر ديسمبر الماضي تصدر شهور العام الماضي في استخدام الفيري المائي إذ بلغ إجمالي مستخدميه 11,964، في حين جاء شهر أكتوبر بالمرتبة الثانية وبلغ عدد مستخدمي الفيري المائي فيه 10,730 مستخدما.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض