• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

الحكومة الماليزية: «لن نرتاح» قبل كشف لغز الطائرة المفقودة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 04 أبريل 2014

أكد رئيس الوزراء الماليزي نجيب رزاق أمس أن إدارته «لن ترتاح» قبل كشف مصير الرحلة (ام اتش 370)، فيما وصفت أستراليا عملية البحث عن الطائرة بـ «الأصعب في التاريخ». وتجول رزاق في القاعدة العسكرية لمدينة بيرث على الساحل الغربي لأستراليا المستخدمة اليوم كمركز لعمليات البحث عن حطام الطائرة الماليزية التي يعتقد أنها سقطت في المحيط الهندي. وقال رزاق خلال زيارته «نريد أن نجد أجوبة. نريد التخفيف عن العائلات ولن نرتاح قبل أن نجد هذه الأجوبة». وبالرغم من مئات الأشياء العائمة على سطح المحيط التي كشفتها صور التقطت بالأقمار الصناعية في جنوب المحيط الهندي، لم تعثر ثماني دول تشارك في عمليات البحث على أي قطعة تعود إلى حطام طائرة البوينج 777. ووصف رزاق مهمة البحث بـ «الهائلة»، لكنه أضاف أنه على ثقة من أن لغز اختفاء الطائرة سيحل. وفقدت الطائرة في الثامن من مارس وهي تقل 239 شخصا. وأعلنت ماليزيا رسميا في 25 مارس أنها «انتهت في المحيط الهندي». ولاحقت الانتقادات كوالالمبور بسبب طريقة إدارتها للأزمة وخصوصا من قبل عائلات الركاب الصينيين الـ153.وزاد تصريح الشرطة الماليزية أمس الأول من إحباط عائلات الركاب، إذ قال قائد الشرطة خالد أبو بكر إن التحقيق الجنائي الذي تقوم به الشرطة حول سبب اختفاء الطائرة لم يسفر عن أي نتيجة حتى الآن. وتتولى أستراليا تنسيق عمليات البحث التي تجري على بعد نحو 1850 كيلومترا غرب بيرث لامتلاكها خبرة كبيرة في مراقبة مساحات بحرية واسعة. إلا أن رئيس الوزراء الأسترالي توني ابوت قال إن عملية البحث «صعبة جدا، وهي الأصعب في التاريخ»، مضيفا أن أستراليا تفعل ما بوسعها.

ويفترض أن تصل إلى منطقة البحث السفينة التابعة للبحرية الأسترالية اوشن فيلد المزودة بمسبار أميركي مربوط بكابل لالتقاط الإشارات الصوتية للصندوق الأسود. وتحقق الشرطة في خلفيات أفراد طاقم الطائرة الـ12، فضلا عن الموظفين ومهندسي الطيران على الأرض في احتمال خطف الطائرة أو القيام بأي عمل تخريبي. (بيرث، أستراليا - أ ف ب)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا