• السبت 29 صفر 1439هـ - 18 نوفمبر 2017م

تصاعد الاحتجاجات ضد المليشيات في جامعة صنعاء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 16 يناير 2017

عدن (الاتحاد)

تصاعدت الاحتجاجات التي يشهدها عدد من كليات جامعة صنعاء الرافضة لإجراء الامتحانات الفصلية في ظل استمرار هيئة التدريس إضرابها الشامل للمطالبة بالرواتب المتأخرة منذ 4 أشهر جراء سيطرة مليشيات الحوثي وصالح الانقلابية على مبنى البنك المركزي في صنعاء.

وشهدت ساحات كليتي التجارة والآداب احتجاجات طلابية ضد رئاسة الجامعة التي أصدرت توجيهات تعسفية بإجراء الامتحانات بالقوة بمساندة قوة من المليشيات. وانسحب طلاب وطالبات الكليتين بصورة جماعية من قاعات المحاضرات رافضين إجراء الامتحانات وسط تهديدات من رئاسة الجامعة باتخاذ عقوبات ضد الطلاب الذين أعلنوا تضامنهم مع أساتذتهم.

وأفاد أكاديميون بأن رئاسة الجامعة الموالية للمليشيات تحاول مع بعض الأكاديميين إجراء الامتحانات لكسر الإضراب الشامل الذي ينفذه أساتذة الجامعة للأسبوع الثاني على التوالي للمطالبة بحقوقهم المشروعة، وأضافوا أن المليشيات تعمل على استنزاف موارد الدولة عبر سيطرتها على البنك المركزي وتسخيرها لصالح أعمال عسكرية فيما يتم تجويع الموظفين والعاملين في القطاع العام وعدم تسليمهم رواتبهم منذ 4 أشهر.

وأكد مصدر نقابي أن الإضراب يشهد استجابة كبيرة في الجامعة عدا بعض الحالات التي لم تلتزم بالقرار وكسرت الإضراب وتأثيرها محدود جدا.

وأدانت نقابة التدريس بجامعة صنعاء إجراءات التعسف التي تعرض لها أعضاء هيئة التدريس بكليتي الآداب والتجارة، وجددت الدعوة لجميع أعضاء هيئة التدريس ومساعديهم في الجامعة والجامعات الأخرى التي تعاني من اضطهاد وحرمان من تسليم الرواتب إلى الاستمرار في الإضراب حتى الحصول على حقوقهم المشروعة المتأخرة منذ سبتمبر الماضي.