• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

نظمت فعالية «أمي وأنا» في واجهة المجاز

القافلة الوردية في مستشفى زايد العسكري اليوم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 25 مارس 2015

لمياء الهرمودي

الشارقة (الاتحاد)

تواصل المسيرة السنوية للقافلة الوردية، إحدى مبادرات جمعية أصدقاء مرضى السرطان، الهادفة إلى نشر التوعية حول سرطان الثدي، اليوم، جولاتها في العاصمة أبوظبي، وتنطلق صباحاً من أمام جامع الشيخ زايد، وتصل إلى الجاليريا مساءً، لتقطع في يومها العاشر مسافة 21.3 كيلومتر، بعد أن جابت كافة إمارات الدولة وقدمت الفحوصات المجانية عن سرطان الثدي لآلاف المواطنين والمقيمين، من الجنسين، وساهمت في تصحيح المفاهيم المغلوطة المرتبطة بهذا المرض.

وكانت المسيرة قد وصلت صباح أمس إلى أبوظبي، في يومها التاسع، يتقدمها عشرة من الفرسان المحترفين، الذين انطلقوا في ساعات الصباح من أمام حديقة الكورنيش، وتوقفوا في ساعات المساء أمام مستشفى زايد العسكري، بعد أن قطعوا مسافة 30.5 كيلومتر. وحرصوا على التوقف عدة مرات للتواصل مع الجمهور وشرح أهمية مبادرة القافلة الوردية ورسالتها الإنسانية في مواجهة سرطان الثدي والحد من انتشاره.

وتتواجد العيادات المتنقلة اليوم (الأربعاء) في مستشفى زايد العسكري ومجلس أبوظبي للتوطين في أبوظبي، وجامعة الإمارات في العين، وتقدم كافة العيادات خدمة الكشف المبكر والفحوصات مجاناً للجميع.

وبالتزامن مع حضور مسيرة فرسان القافلة الوردية في أبوظبي، أفادت تقارير اللجنة الطبية بأن الكوادر الطبية والتمريضية المتواجدة في العيادات المتنقلة للقافلة الوردية، قدمت خدمات الكشف المبكر عن سرطان الثدي وكافة الفحوصات اللازمة مجاناً أمس في شركة أبوظبي الوطنية للمعارض بالعاصمة، وجمارك دبي، وهيئة الإمارات للهوية في عجمان، فيما سجلت في يومها الثامن أمس الأول فحص 542 رجلاً وامرأة، بينهم 411 امرأة و131 رجلاً في كل من مستشفى الشيخ خليفة، ومركز المنامة الصحي، ومركز مزيرع الصحي في إمارة عجمان، ليصل العدد الإجمالي للأشخاص المفحوصين إلى 4513 شخصاً خلال ثمانية أيام. وبهذا المعدل تقترب القافلة الوردية من تحقيق هدفها لتجاوز الـ5000 فحص في نهاية اليوم العاشر.

وتزامناً مع الاحتفال بيوم الأم، نظمت القافلة الوردية يوم أمس الأول، وبالتعاون مع إدارة رياضة المرأة بنادي سيدات الشارقة، ومراكز الأطفال بالشارقة، فعالية «أمي وأنا» في واجهة المجاز المائية بالشارقة، والتي استهدفت تعزيز وعي الأمهات بمرض سرطان الثدي، ودور الحياة الصحية في الحد من فرص الإصابة به، إضافة إلى تقديم فحوصات الماموجرام مجاناً للأمهات والفتيات المتواجدات في موقع الاحتفال، وشاركت فيه مئات السيدات والأطفال من مختلف الجنسيات.

وقالت أميرة بن كرم، رئيس مجلس الأمناء والعضو المؤسس لجمعية أصدقاء مرضى السرطان، ورئيس اللجنة العليا المنظمة لمسيرة فرسان القافلة الوردية: «أسعدنا إقبال الأمهات والفتيات على الاستفادة من خدمات القافلة الوردية، والحصول على الفحوصات المجانية خلال مشاركتنا في الاحتفال بيوم الأم في واجهة المجاز المائية، حيث أردنا مشاركة الأطفال فرحتهم بأمهاتهم في هذا اليوم، وفي نفس الوقت نشر الوعي حول سرطان الثدي والكشف المبكر عنه، خاصة أنه يعتبر أكثر أنواع السرطانات انتشاراً بين النساء في جميع أنحاء العالم».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض