• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

كتبها عبدالعزيز سلام ولحنها وغناها محمد فوزي

«هاتوا الفوانيس».. أول أغنية عن شهر رمضان لمطرب شهير

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 02 يوليو 2016

سعيد ياسين (القاهرة)

«هاتوا الفوانيس يا ولاد، هانزف عريس يا ولاد، هيكون فرحه تلاتين ليلة، هنغني ونعمل هليلة، وهنشبع من حلوياته، هاتوا الفوانيس». مقدمة واحدة من الأغنيات الشهيرة التي لحنها وغناها محمد فوزي احتفاءً بشهر رمضان الكريم وهي «هاتوا الفوانيس»، علماً بأنه تغنت بالأغنية أجيال عديدة، وشارك بالغناء فيها مجموعة من الأطفال الذين رددوا الأبيات الجميلة وراء فوزي بأصوات طفولية بريئة عذبة زادت من جمال رمضان.

وتعد أول أغنية تقدم في الإذاعة المصرية طوال أيام شهر رمضان، كأنها الأغنية الرسمية للشهر الكريم في ذلك الوقت، كما كانت أول أغنية عن رمضان لمطرب شهير بحجم محمد فوزي، وقدمت بشكل جديد لم تعهده الإذاعة في أغانيها في ذلك الوقت، ويتردد أن فوزي بعد نجاح أغنيتي «ماما زمانها جاية» و«ذهب الليل»، أراد أن يكرر تجربته مع أغنية «هاتوا الفوانيس»، وتوقع أن تحقق نفس نجاح أغنيته السابقتين، علماً بأنه لم يتقاض عنها أي مقابل، وأهداها للإذاعة المصرية.

وكتب كلمات الأغنية الشاعر عبدالعزيز سلام، وهي تأتي في المراكز المتقدمة بين أغاني رمضان القديمة التي حافظت على جمالها ونكهتها المتميزة عند الأطفال الذين لا يزالون يرددونها رغم تقديمها قبل أكثر من 55 عاماً.

واختار فوزي بذكاء موضوع الفوانيس، وهي من الألعاب الرئيسية للاطفال في رمضان، حيث يحرصون كثيراً على شرائها، كما اختار مجموعة من الأطفال ليشاركونه الأغنية كـ«كورس»، وقام بدمجهم في طقوس رمضان، ليستشعروا الكلمات وهم يرددونها، واستعرض معهم أطعمة رمضان التي يحبونها مثل الفول والقطائف والكنافة، وأيضاً اللمة والصحبة والسحور، وهو ما جاء في كلمات: كل حبايبه راح يعزمهم متواعدين وياه، هيفطرهم ويسحرهم والخير جايبه معاه، هنغير ريقنا على خشاف، والفول راح يتاكل حاف، وكنافة وقطايف بيضا، يا ولاد والله سنتكم بيضا، والصايم يديه حسناته، هاتوا الفوانيس يا ولاد»، واستغل الاغنية للتوعية أيضاً، حيث أكد للاطفال ان الصيام ليس فقط فانوساً وأطعمة لذيذة، وأن 30 يوماً مليئة بالفرحة: م العشا راح تتلم صحابنا، ونروح كل مكان، ونغني على نور فوانيسنا، آه يا بنت السلطان، ويا بخت اللي يصالح صاحبه، ويسبق بالخير ويروحله، ان شالله ما يقطع لنا عادة، ويعوده عليكم في سعادة، واللي يزكي له جناته، هاتوا الفوانيس يا ولاد، على صوت الطبلة يصحينا، ينادينا بحنان، قوم صلي على الهادي نبينا، يلا أصحى يا نعسان، يا صايم قوم وحد ربك، من غيره يعزك ويحبك، وفي نهاية الاغنية قام بتذكير الاطفال بأيام العيد والملابس الجديدة والفرحة، ويطالبهم بالصلاة لرؤية كرامات رمضان: وما تنسوش يا ولاد العيد بعده، هيجي بلبس جديد، واللي يصلي يشوف كراماته، هاتوا الفوانيس يا ولاد.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا