• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

انتعاش مشروعات طاقة الرياح في الدول النامية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 11 يناير 2014

في السنوات القليلة الماضية برزت الطاقة الشمسية كحل لإمداد الأماكن التي تفتقر إلى كهرباء كافية والمناطق النائية في الدول النامية التي عادة ما يكون فيها الوقود التقليدي باهظ الثمن.

والآن تراهن فيستاس عملاق تكنولوجيا طاقة الرياح على أنه في مقدور منتجاتها أداء هذه المهمة. إذ أعلنت الشركة مؤخراً عن مشروع عنوانه «الرياح من أجل الازدهار» يهدف إلى توصيل كهرباء منخفضة السعر إلى سكان المناطق الريفية في أنحاء العالم.

هذا المشروع المشارك فيه كل من شركة فيستاس وشركات أخرى من ضمنها فرانتير انفستمنت منجمنت الشركة المساهمة الخاصة الدنماركية، يهدف إلى البدء في إمداد الكهرباء خلال عام 2014 إلى أكثر من 200 ألف نسمة منتشرين في نحو 13 قرية في كينيا. وقال تنفيذيون في فيستاس إن الشركة تخطط لتكرار المشروع في مناطق أخرى في أفريقيا وآسيا وأميركا الجنوبية باستخدام تربينات رياح مستصلحة ومعدلة بجانب مولدات الديزل لتقليص أسعار الكهرباء بنسبة 30% كحد أدنى.

وقال مورتن البايك مدير التسويق في فيستاس: «هذه هي المناطق التي تحتاج إلى الكهرباء والتي من المؤكد أنه يمكن فيها خفض تكلفة توليد الكهرباء خفضاً كبيراً باستغلال طاقة الرياح بسبب أن فيها كثيراً من الرياح الشديدة».

وقال البايك إنه يعتزم جمع ما يتراوح بين 150 مليون و200 مليون دولار ليفي بأهداف المشروع الرامية إلى خدمة مليون نسمة كحد أدنى في 100 قرية وبلدة في السنوات الثلاث المقبلة. غير أن الجدوى الاقتصادية لهذا المشروع لم تتضح بعد. ذلك أنه ما يزال تطوير طاقة الرياح محدوداً في المناطق النائية بالاقتصادات الناشئة التي تفتقر عادة إلى البنية الأساسية اللازمة وتعلو فيها تكاليف النقل والبناء. ورفض البايك الإفادة بحجم العائد الذي يمكن أن يتوقعه المستثمرون.

في وسع هذا البرنامج المساعدة على تعزيز الطلب على طاقة الرياح في وقت تبدي فيه بعض كبريات الأسواق دلائل التباطؤ أو تواجه عدم اليقين. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا