• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

تشديد إجراءات الأمن حول اللجنة العليا للانتخابات الرئاسية المصرية

حملة السيسي تبدأ فرز التوكيلات وصباحي ينجز الكشف الطبي والجنائي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 04 أبريل 2014

شددت السلطات المصرية أمس إجراءات الأمن حول مقر اللجنة العليا للانتخابات الرئاسية التي واصلت لليوم الرابع على التوالي فتح أبوابها أمام الراغبين بالترشح، حيث تم إغلاق عدد من الشوارع المؤدية إلى المقر، بالإضافة إلى نصب أسلاك شائكة وحواجز حديدية والاستعانة بالكلاب البوليسية لتمشيط المنطقة، تخوفاً من وقوع أي تفجيرات أو وجود أي أجسام غريبة.

وأعلن مساعد وزير العدل لشؤون الشهر العقاري والتوثيق المستشار عمر مروان أن حصيلة الأيام الثلاثة لتحرير استمارات تأييد مرشحي الرئاسة المحتملين والتي جرت أمام 350 مقرا للشهر العقاري والتوثيق على مستوى الجمهورية بلغت 139 ألفا و300 استمارة تأييد. مشيرا إلى أن حصيلة اليوم الأول بلغت 23 ألفا و700 استمارة، واليوم الثاني 64 ألفا و500 استمارة، واليوم الثالث 71 ألفا و100 استمارة.

وينص قانون الانتخابات الرئاسية الصادر مؤخرا على ألزام اي مرشح بتسليم توكيلات ترشيح ما لا يقل عن 25 ألف شخص ممن لهم حق الانتخاب في 15 محافظة على الأقل وبحد أدنى ألف مؤيد من كل محافظة. وقال مروان «إنه أعطى تعليماته مجددا لمختلف مكاتب الشهر العقاري بتحرير الاستمارات بصورة يدوية حال انقطاع التيار الكهربائي أو توقف عمل جهاز القارئ الإلكتروني المخصص لإعداد الاستمارات». لافتا في هذا الصدد إلى أنه كان تلقى اتصالا هاتفيا من المرشح المحتمل حمدين صباحي أبلغه فيه أن مكتب الشهر العقاري ببلطيم بمحافظة كفر الشيخ كان توقف عن العمل إثر انقطاع التيار الكهربائي، وأن موظفي المكتب رفضوا تحرير استمارات التأييد يدويا للراغبين في تحريرها. ومؤكدا أن العمل يسير داخل مكاتب الشهر العقاري على مستوى الجمهورية على قدم وساق من أجل خدمة الجميع.

وواصل مكتب حملة دعم المرشح المحتمل المشير عبدالفتاح السيسي، استقبال المواطنين لجمع توكيلات دعم ترشيحه. وقال خالد الشافعي مسؤول مكتب وسط القاهرة «إن عدد التوكيلات التي تم جمعها حتى الآن 103 آلاف توكيل. مشيرا إلى البدء في إجراءات فرز النماذج، وفقا لمعايير دقيقة وضعها المستشار القانوني للحملة، وهي ضرورة أن يكون نموذج التأييد أصلا وليس صورة، بالإضافة إلى خاتم توثيق الشهر العقاري وضرورة أن يتضمن اسم مرشح واحد فقط، واسم محافظته وبطاقة الرقم القومي الخاصة به، وتوقيعه، أو بصمة إبهامه ومحل إقامته». وأهاب بالمؤيدين مراعاة تلك المعايير، عند إبرامهم هذه التوكيلات.

وتسلم السفير محمود كارم المنسق العام لحملة السيسي من المهندس جمال السادات نجل الرئيس الراحل أنور السادات، التوكيلات الخاصة بترشح المشير للرئاسة، والتي وقعها السادات وأفراد أسرته وحرص على تسليمها بنفسه قائلا «إن السيسي الوحيد الذي يملك الفرصة لتوحيد جميع المصريين في المرحلة المقبلة»، ومؤكدا أن صوته هو وأسرته للسيسي، وأنه يعلم أن هناك توجهات دولية ضد المصلحة العربية، لافتا إلى أن مصر وحدها هي القادرة على مجابهة هذا المخطط. من جهة ثانية، أجرى صباحي الكشف الطبي بالمركز الطبي العالمي، واستوفى كل التحاليل والإشاعات المطلوبة من المجالس الطبية المتخصصة وفق اللائحة التنفيذية التي وضعتها العليا للانتخابات الرئاسية. كما قام بزيارة قسم الدقي لعمل صحيفة الحالة الجنائية «فيش وتشبيه» لتقديمها ضمن الأوراق الثبوتية المطلوبة، وقال في تصريحات لـ»اليوم السابع» «إن حملته تواجه تحرشات خلال إجرائها التوكيلات في الشهر العقاري»، لكنه شدد على أن تلك الصعاب التي تقف في طريقه لن تمنعه من استكمال الترشح. ورفض ذكر عدد التوكيلات التي حصل عليها حتى الآن، مؤكدا أن العدد يكفي لخوض السباق الرئاسي. وأوضح ردا على سؤال حول التشكيكات التي أثيرت عن مصادر تمويل حملته «أنها مشروعة ومعلومة». وأشاد بالحيادية في التغطية الإعلامية بين برنامجه وبرنامج السيسي، مشيرا إلى أن هناك بعض الانحياز، لكنه ليس ملحوظا بدرجة كبيرة. (القاهرة - وكالات)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا