• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

تفقد جرحى بلاده بالمستشفيات

وزير خارجية الصومال يشيد بجهود الإمارات الإنسانية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 24 مارس 2015

وام

قام معالي عبدالسلام هدلية عمر وزير خارجية الصومال يرافقه سعادة السفير محش سعيد سالم الهاملي مدير إدارة التعاون الأمني الدولي بوزارة الخارجية وسعادة عبدالقادر شيخي محمد الحاتمي سفير الصومال لدى الدولة بزيارة الصوماليين المصابين في الهجوم الإرهابي الذي وقع مؤخرا في فندق بالعاصمة الصومالية "مقديشو" والذين يتلقون العلاج في مستشفيات الدولة وذلك للإطمئنان عليهم.

وقدم معالي وزير الخارجية الصومالي الشكر لدولة الإمارات حكومة وشعبا على المكرمة الإنسانية والاستجابة السريعة من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة " حفظه الله" والمتابعة الخاصة من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بنقل الصوماليين المصابين لتلقي العلاج في مستشفيات الدولة.

وثمن معالي عبدالسلام هدلية عمر الجهود الإنسانية والخيرية التي تقدمها دولة الإمارات تجاه الصومال ووقفتها الدائمة مع الشعب الصومالي في المحن والكوارث التي يتعرض لها، معربا عن شكره وتقديره للمبادرات والمشاريع التي تنفذ في هذا الإطار.

جدير بالذكر أن الدولة يتوفر لديها مستشفى يقوم بتقديم خدمات طبية على مدار الساعة ضمن فريق إعادة تأهيل الصومال في العاصمة الصومالية "مقديشو".

وقال الوزير الصومالي إن زيارته للإمارات والوفد المرافق جاءت بدعوة من سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتي تعبر عن حجم العلاقات الثنائية التي تربط دولة الإمارات العربية المتحدة والصومال وذلك لبحث السبل الكفيلة بدعم وتعزيز التعاون خاصة في المجالات السياسية والعسكرية والأمنية والتباحث في الازمات التي تمر بها منطقتنا.

وأشاد معالي عبدالسلام هدلية عمر معاليه بالجهود التي تبذلها دولة الإمارات لدعم الصومال على المستويات السياسية الأمنية والعسكرية والإنسانية والخيرية كافة ووقفتها الدائمة مع الشعب الصومالي في المحن والكوارث التي يتعرض لها .. مقدما الشكر والتقدير للمبادرات والمشاريع التي تنفذ في هذا الإطار.

... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا