• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

التقى نخبة من حملة الشهادات العليا والتخصصية وتعرف إلى منجزاتهم العلمية وتخصصاتهم وخططهم المستقبلية

محمد بن راشد للعلماء الشباب: أنتم فرسان الوطن وفخر واعتزاز خليفة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 01 يوليو 2016

دبي - وام

التقى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في قصر سموه في زعبيل مساء أمس، نخبة من علماء الإمارات حملة الشهادات العليا والتخصصية ممن يعملون في مؤسساتنا الوطنية وجامعاتنا، ومعاهدنا، وشركاتنا العملاقة الذين قدموا التهاني والتبريكات إلى سموه، بمناسبة العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك متمنين لسموه، وقيادتنا الرشيدة دوام الصحة، والسعادة، ولدولتنا اطراد التقدم والاستقرار والرخاء.

وأعرب سموه عن سعادته واعتزازه بمستوى تفكير الشباب وثقافتهم العالية وحسهم الوطني النابع من روح انتمائهم لدولتهم وصدق ولائهم لقيادتهم التي لم تأل جهداً ولا مالاً، ولا دعماً إلا وسخرته في سبيل إسعاد وتعليم أبنائها، كي يكونوا قادرين على حمل لواء التغيير والتطوير إلى الأفضل، كل في مجال تخصصه، إن كان في التدريس أو الطب أو الطاقة أو التكنولوجيا أو الرياضة أو الثقافة، أو في علوم الفضاء أو في القوات المسلحة والشرطة، وما إلى ذلك من قطاعات يعملون فيها، ويثبتون جدارتهم وقدراتهم العلمية والذهنية والتطبيقية وترجمة كل هذه الطاقات على أرض الواقع العملي في الميدان.

وخاطب سموه الشباب، قائلاً: «نحن في دولة الإمارات، والحمد لله، لدينا الإمكانات الاقتصادية والبشرية، ولدينا هذه العقول النيرة التي وهبكم الله إياها لتكونوا مبدعين وموهوبين وقادرين على صنع الممكن وغير الممكن فهذه نعمة من الخالق سبحانه وتعالى، عليكم احترامها وتشغيلها في صنع مستقبلكم أنتم أولاً ثم تطوير بلدكم والأخذ به إلى أعلى مراتب المجد والعلم والتقدم الحضاري والإنساني»... إخواني: «أقول لكم ما دام لدينا هذه العقول والكفاءات الوطنية، فدولتنا بخير وقيادتكم بخير وسعادة وأطمئن إلى مستقبل أجيالنا الواعدة وتحصين دولتنا بكم، أنتم معشر الشباب، فوالله أنتم الأخيّر والأفضل من غيركم في السباق إلى العلم والمعرفة والإبداع والاختراع في معظم الحقول والمجالات».

وأكد صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي في معرض حواره مع الشباب، أن قيادتهم، وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، تعتبرهم ثروة الوطن وذخيرته وأركانه وفرسانه، وهم مبعث فخر واعتزاز لقيادتهم وشعبهم وذويهم.. متمنياً لهم التوفيق والسداد في كل خطواتهم نحو التميز في أعمالهم وتطلعاتهم الشخصية والوطنية.

وأعرب سموه عن ارتياحه بوصول عدد الكتب في مبادرة «أمة تقرأ» إلى ثمانية ملايين كتاب رغم أن الهدف كان الوصول إلى خمسة ملايين كتاب، وهذا يترجم اهتمام أبناء وبنات شعبنا بالقراءة وعدم الاتكال، أو الاعتماد على الكمبيوتر الذي هو من صنع العقل البشري فكيف يتغلب على من صنعه واخترعه وصممه. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض