• الأحد 30 صفر 1439هـ - 19 نوفمبر 2017م

العين يطلب إحالة الملف رسمياً إلى «كاس» في حال عدم إنصافه

«هيئة التحكيم» تؤجل «قضية فاندرلي» إلى 6 فبراير

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 16 يناير 2017

معتز الشامي (دبي)

قررت هيئة التحكيم باتحاد الكرة أمس برئاسة المستشار علي شامس، تأجيل النظر في قضية العين ضد لجنة أوضاع اللاعبين، بسبب مشاركة فاندرلي مع النصر والسماح بقيده في سجلات النادي، إلى 6 فبراير المقبل، لمنح طرفي القضية وهما العين ولجنة أوضاع اللاعبين، وقتاً لتقديم المذكرات والدفوع النهائية، بينما ستكون جلسة 6 فبراير المقبل، هي للمرافعة الأخيرة لكلا الطرفين، ومن ثم حجزها للحكم خلال مدة لا تزيد على 15 يوماً، بعد الجلسة الأخيرة، وفق آلية الإجراءات الخاصة بـ«الهيئة»، التي لا تسمح بتجاوز أي قضية لمدة شهرين.

فيما طالبت المحامية عائشة الطنيجي عضوة لجنة أوضاع وانتقالات اللاعبين وممثلة اللجنة أمام الهيئة، بمهلة أسبوع للرد على مذكرة العين، وشرح أسباب اتخاذ اللجنة قرارها بقيد اللاعب، ووافقت «الهيئة» على منحها مهلة حتى 23 يناير الجاري لتقديم المذكرة النهائية.

وفي المقابل وافقت «الهيئة» على منح العين مهلة أخرى لتقديم مذكرة جديدة، وذلك حتى 30 يناير، حيث أختصم العين ضم لجنة الانضباط كطرف في القضية، خاصة بعد أن استأنف ضد قرار لجنة الانضباط.

وقائع الجلسة

وجاءت الجلسة، التي استغرقت ما يقارب 45 دقيقة، لتشهد تقديم العين مذكرتين شاملتين، تضمنت الأولى منهما 8 مطالب ضرورية، طالب النادي بضمها كمستندات تثبت سلامة موقفه، وأبرزها حيثيات القرار الصادر من الاتحاد الآسيوي بإيقاف فاندرلي ومعاقبة النصر، والمخاطبات التي تمت بين الأمانة العامة لاتحاد الكرة ونادي النصر من جهة، وبينها وبين الاتحاد الآسيوي من جهة أخرى بالتوقيتات والتواريخ، وأيضاً نوع المعاملات المتعلقة بقيد العراقي مهند عبد الرحيم في صفوف النصر لاعباً آسيوياً بدلاً من فاندرلي «الآسيوي» في قيده الصيفي، فضلاً عن ملف قيد فاندرلي بالكامل، سواء في فترة القيد الأولى، أو في فترة القيد الثانية بجنسيته البرازيلية، وتاريخ المخالصة والقيد بين النصر واللاعب بجنسيته الإندونيسية السابقة، وضم جميع المراسلات بين لجنة أوضاع اللاعبين والاتحاد الآسيوي للاستفسار عن قيد اللاعب، بالإضافة إلى كتاب الرد الآسيوي على ذلك الاستفسار، وضم الكتابات والمراسلات بين لجنة أوضاع اللاعبين ولجنة الانضباط باتحاد الكرة، بينما كان المطلب الثامن لنادي العين، وهو في حالة عدم إنصاف حقه شاكياً ضد لجان الاتحاد، وأبدى العين تمسكه بتحويل القضية إلى محكمة التحكيم الرياضي «كاس»، وفق لوائح الاتحادين الدولي والآسيوي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا