• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

محللون لـ «الاتحاد»:

«التكتل الأوروبي».. على طريق التفكك

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 01 يوليو 2016

أبوظبي (وائل بدران)

حذر خبراء سياسيون من أن الاتحاد الأوروبي على طريق التفكك في ضوء الصعوبات السياسية والاقتصادية التي يواجهها ووجود عدد من التكتلات المختلفة بداخله، لاسيما بعد نتيجة الاستفتاء، الذي صوت فيه البريطانيون لصالح الخروج من الاتحاد الأسبوع الماضي. ورهن الخبراء تراجع الدور البريطاني في الصراعات الدائرة في الشرق الأوسط بـ«بموازنة ما بعد الاستفتاء».

وأفادت «ريفا جوجون»، نائب الرئيس للتحليلات العالمية لدى مؤسسة «ستراتفور» الأميركية للاستخبارات الخاصة في تصريحات لـ «الاتحاد»، بأنه حتى إذا استمرت علاقات وثيقة بين المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي، على الصعد السياسية والاقتصادية والأمنية، رغم قرار بريطانيا الخروج من الاتحاد، فإن الاتحاد الأوروبي نفسه «يسير على طريق التفكك».

وأوضحت «أن دلالات تفكك الاتحاد» قائمة حتى من قبل حملة خروج بريطانيا، في ضوء الضغوط الاقتصادية، إلى جانب تدفقات الهجرة المتزايدة التي كشفت الانقسامات العميقة في الاتحاد من الشمال إلى الجنوب.

وأضافت «جوجون»: «هناك تكتل دول الشمال تقوده ألمانيا، الذي يؤمن بضرورة عدم وجود عجز في الموازنات والإدارة المالية الحازمة، والتكتل الجنوبي الذي يشمل فرنسا وإيطاليا وإسبانيا والبرتغال، التي تفضل السماح بمعدلات تضخم مرتفعة كي تتمكن من زيادة الإنفاق».

وتابعت: «هناك تكتل آخر في الشرق بقيادة بولندا والمجر، اللتين ترغبان في استعادة حقوقهما من بروكسل، ولا تريدان الاستماع إلى محاضرات حول طرق الحكم، ولديها مخاوف أمنية على الحدود الشرقية مع روسيا، ولا تمثل هذه المخاوف أولوية للغرب».

وفي هذه الأثناء، توجد تكتلات ترغب في اندماج أعمق، بحيث يمكنها الحصول على مزيد من الأموال من الاتحاد الأوروبي تمكنها من زيادة الإنفاق، بينما لا يمكن لدول أخرى السماح سياسياً بإنفاق مزيد من أموال دافعي الضرائب على مشكلات الدول الأخرى. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا