• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

مصرع قس وشرطي باعتداءين في سيناء وسقوط 6 جنود باشتباك مع مهربين قرب الحدود الليبية

السيسي: لاحدود أو أديان للإرهاب والتحديات كبيرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 01 يوليو 2016

القاهرة (وكالات)

أكد الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أمس، أن «خطر الإرهاب بات يهدد جميع الدول والشعوب ولا يعرف حدوداً ولا أدياناً» ما يتطلب تضافر الجهود الدولية لمواجهته والقضاء عليه، مبيناً في كلمة إلى الأمة بمناسبة الذكرى الثالثة لثورة 30 يونيو أمس، أن التظاهرات التي شارك فيها الملايين في مثل هذا اليوم عام 2013 التي استند إليها الجيش لإطاحة الرئيس السابق محمد مرسي كانت «ثورة لتصحيح المسار».

ووصف السيسي في كلمة للأمة بمناسبة الاحتفال بالذكرى الثالثة لثورة 30 يونيو 2013، حجم التحدي الذي تواجهه بلاده بأنه «كبير» ما يتطلب ضرورة بذل جهود مضاعفة من أجل تعويض ما ضاع من وقت خلال السنوات الماضية «لاسيما في ظل الظروف الاقتصادية التي تمر بها البلاد فضلاً عما يشهده عالم اليوم من تغيرات كبيرة تؤثر على الجميع». وشدد على أن «ما يتم بذله من جهود ضخمة كفيل بتحقيق التقدم والتنمية الاقتصادية والاجتماعية التي يطمح إليها الشعب المصري» مشيراً إلى تدشين مشروعات قومية في مختلف المجالات والقطاعات على مدار العامين الماضيين.

كما أكد أهمية وحدة الشعب المصري واصطفافه الوطني وقدرته عــلى تجــاوز ما يتعـــرض له من تحديات وصعوبات، بالإضافة إلى تعبئة جهود الدولة من أجل تحسين الظروف المعيشية للمصريين.

وقال السيسي في كلمته المتلفزة «نحتفل اليوم بالذكرى الثالثة لثورة 30 يونيو المجيدة، تلك الثورة التي استعاد بها الشعب المصري هويته وصوب بها مساره ليثبت للعالم أجمع أن إرادته لا يمكن كسرها أو كبحها، وأن عزيمته راسخة لتحقيق تطلعاته المشروعة في حياة أفضل ومستقبل مُشرق لأبنائه».

وشدد على أن الثورة أكدت عدم إمكانية فرض الأمر الواقع على الشعب المصري، وأن من يتخيل نجاحه في تحقيق ذلك يكون واهماً. وقال «إرادة الشعب المصري أصبحت هي القوة المحركة التي تحدد مصير الوطن وحملت الثورة معاني وقيماً نبيلة نهتدي بها وتحكم عملنا الوطني في هذه المرحلة الهامة من تاريخ مصر»، مضيفاً أن الشعب المصري «استعاد هويته وصوب مساره ليثبت للعالم أجمع أن إرادته لا يمكن كسرها أو كبحها، وأن عزيمته راسخة لتحقيق تطلعاته المشروعة في حياة أفضل لأبنائه».

أمنياً، أفاد بيان للداخلية أن القس روفائيل موسى كاهن كنيسة مار جرجس بالعريش توفي متأثراً بإصابته بأعيرة نارية أطلقها مجهول عليه أثناء وجوده في المنطقة الصناعية بالمدينة لإصلاح سيارته الخاصة. وأعلن تنظيم داعش الإرهابي مسؤوليته عن الهجوم. وقالت الوزارة في بيان لاحق، إن شرطياً برتبة أمين قتل وأصيب 4 رجال شرطة بينهم ضابط إثر انفجار عبوة ناسفة في دورية أمنية بالعريش.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا