• الأربعاء 27 شعبان 1438هـ - 24 مايو 2017م

يرى أن وجود الإنسان يتحقّق بالرغبة ومن خلالها

ألكسندر كوجيف.. التاريخ بات مغلقاً

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 20 مايو 2017

حسّونة المصباحي (خاص)

المعجبون به، والذين كانوا يحضرون محاضراته عن هيغل، يقولون بإنّه كان من أعظم فلاسفة القرن العشرين، ومن أكثرهم عمقاً، ومعرفة بالتّراث الفلسفي منذ الإغريق. ذلك هو الكسندر كوجيف (1902-1968) الذي كان يحذق لغات عدة، وبها يتكلّم بطلاقة. وقد أحاط الكسندر كوجيف حياته بالغموض، والألغاز حتى أن البعض حوّلوه إلى أسطورة. ولد ألكسندر كوجيف في موسكو عام 1902. وعقب وفاة والده في حرب منشوريا ضدّ اليابان عام 1904، تزوّجت أمّه من رجل يدعى ليمكول، ربّاه، وفتح ذهنه على عالم الأفكار والنظرّيّات الفلسفيّة مبكّرا. على عتبات المراهقة، قام قطّاع طرق بقتل ليمكول في الغابة، فتدهورت الأوضاع الماديّة للعائلة. وعند اندلاع الثّورة البلشفيّة عام 1917، اعتقل الشيّوعيّون ألكسندر كوجيف وكاد أن يعدم غير أنه تمكّن من الفرار، ثم اعتقل مرة أخرى في فرسوفيا بتهمة التّحريض على الشّيوعيّة. وخلال فترة الاعتقال، فقد مؤلّفه الأوّل: «دفاتر فلسفيّة». بعد إطلاق سراحه، توجّه كوجيف إلى برلين ثم إلى إيطاليا، وفيها انصرف إلى كتابة ملاحظات، وأفكار عن الفنّ المتأثّر بالبوذيّة. وعند عودته إلى ألمانيا وهو في سنّ الثّامنة عشرة، انتسب إلى جامعة هايديلبارغ ليدرس اللّغات الشّرقيّة، الصّينيّة بالخصوص. كما دَرَس الفلسفة، مواظباً على حضور محاضرات كارل ياسبرز الذي أشرف على أطروحة تخرّجه. وفي سنّ الرّابعة والعشرين، انتقل إلى باريس ليدرس الفيزياء والرياضيّات الحديثة. في الآن نفسه تابع المحاضرات الفلسفيّة التي كان يلقيها أساتذة مرموقون في جامعة السّوربون مثل كويري، وهو روسيّ ترك بلاده بعد انتصار الثّورة البلشفيّة. معه سيرتبط بعلاقة حميمة، وبواسطته سيتعرّف على رايمون كينو، وعلى جورج باتاي، وعلى نخبة من المفكّرين والكتاب والشعراء والرسّامين. وعندما غادر كويري إلى القاهرة، ترك كرسيّه الفلسفي لكوجيف. وظهيرة كلّ يوم اثنين كان الأستاذ الشاب يلقي أمام جمع من المعجبين من أعمار مختلفة محاضرات عن هيغل. من بين الحضور يمكن أن نذكر رايمون آرون، ميشال ليريس، موريس مارلو بونتي جان هيبوليت، روجيه كايوا، أندريه بروتون، جاك لاكان وآخرين سيصبحون من المشاهير في ما بعد. وجميع هؤلاء كانوا يخرجون من تلك المحاضرات مفتونين بسعة معرفة صاحبها، وبقدرته على تبليغ أفكاره بأسلوب غاية في الرشاقة ّ وبلغة خالية من الغموض المصطنع.

وفي محاضراته عن هيغل، ركز كوجيف على «جدليّة العلاقة بين السيد والعبد»، وعلى نهاية التاريخ معتبراً أن التاريخ انتهى في الولايات المتحدة الأميركية بعد أن تمّ تحرير العبيد وأصبحت الملكيّة الخاصة شأن جميع الطبقات. فلا طبقة تعلو على الأخرى. وبهذه النظرية تأثر المفكر الأميركي فوكاياما في كتابه: «نهاية التاريخ» الذي صدر بعد انهيار جدار برلين، وانتفاء الأنظمة الشيوعيّة. ومقتديا بهيغل، شدّد كوجيف على أن سير التاريخ الهائل الاتساع يبرز بشكل جليّ الطاقة الفعليّة للعقل البشري، وقدرة الإنسان على تخطي العواقب والعراقيل والمحن. واعتمادا على هذا، يمكن أن يكون التاريخ سلسلة من الفواجع والنكبات والمحن، لكنه يكون في الآن نفسه سيرورة تقدم وتطور. وفي محاضراته عن هبغل، جعل كوجيف من «الرغبة» موضوعاً فلسفيّاً مؤثراً بذلك في كلّ من جورج باتاي ورايمون كينو. وهو يرى أن وجود الإنسان «يتحقّق بالرغبة، ومن خلالها». كما يرى أن وجود الإنسان «يفترض الرغبة ويتضمنها». وكانت محاضرته عن هيغل وماركس، والمسيحيّة من أهمّ المحاضرات التي ألقاها في تلك الفترة.

توفّي «فيلسوف الأحد» فجأة، في 4 يونيو 1968، عندما كانت المظاهرات الطلاّبيّة تهزّ باريس، والعواصم الغربيّة، تاركاً العديد من الوثائق بالغة الأهمّيّة في مجال الفلسفة، وآلاف الصّفحات التي سجّل فيها أفكاره، وآراءه في العديد من القضايا. ومن كتبه المنشورة «مقدّمة في قراءة هيغل»، و»الإمبراطور جوليان وفنّه في الكتابة»، و»الفلسفة والدولة»، و»نهاية التّاريخ”. ويعتبر كتاب الإيطالي ماركو فيلوني:»فيلسوف الأحد، حياة ألكسندر كوجيف وفكره» من أهمّ الكتب التي تمكّن القراء من التعرّف على أفكاره وعلى مختلف جوانب حياته الشّخصيّة.

وفي حوار أجري معه قبل وفاته بوقت قصير، تحدث كوجيف عن نهاية التاريخ قائلا: «كل شيء مرتبط بنهاية التاريخ. وهذا أمر مسلّ. كان هيغل قد قال هذا. وأنا كنت قد وضّحت أن هيغل قال ذلك غير أن أحداً لم يقبل بأن التاريخ بات مغلقاً. وعليّ أن أعترف بأنني أنا نفسي فكرت بأن هذا يمكن أن يكون من الترهات ومن الأباطيل، لكن عندما تمعنت في الأمر جيداً وجدته عبقريّاً. المسألة بكلّ بساطة هي أن هيغل أخطأ في التقدير بمائة وخمسين عاماً. نهاية التاريخ لم تحدث مع نابليون، بل مع ستالين. وأنا الذي كُلّفت بالإعلان عن ذلك مع اختلاف وحيد وهو أن الحظّ لم يسعفني لكي أشاهد ستالين يمرّ تحت نافذتي ممتطياً حصاناً... لكن... بعد ذلك اندلعت الحرب وفهمتُ. لا، هيغل لم يخطئ. لقد قدم التاريخ الحقيقي لنهاية التاريخ: 1806. ومنذئذ، ماذا حدث. لا شيء مطلقاً. منذ هيغل ونابليون، لم يقل أحد شيئاً، بل لم يقل أحد شيئاً جديداً. ثمة شيء ولد في بلاد اليونان، والكلمة الأخيرة قيلت. ثلاثة رجال أدركوا هذا في نفس اللحظة: هيغل، والماركيز دو ساد وبرومل -نعم برومل الذي عرف أنه بعد نابليون لن يكون باستطاعة أحد أن يكون جنديّاً. انظروا من حولكم، كلّ شيء بما في ذلك اضطرابات العالم، يشير إلى أن التاريخ بات مغلقاً».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا