• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

ضمن فعاليات برنامج «غرس»

«دبي الرياضي» يؤهل 16 محاضراً في المجال الرياضي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 04 أبريل 2014

نظم مجلس دبي الرياضي دورة «إعداد المحاضرين» على مدى عشرة أيام متتالية بمقره الرئيسي، للعاملين في المجال الرياضي، ضمن فعاليات برنامج «غرس» الذي ينظمه المجلس بهدف تعزيز القيم السلوكية لدى منتسبي الأندية الرياضية في إمارة دبي.

وتهدف الدورة إلى إعداد وتأهيل كوادر وطنية من منتسبي الأندية لكي يكونوا قادرين على إعداد وتقديم المحاضرات وورش العمل في المجال الرياضي، من أجل تعزيز القيم الحميدة لدى الرياضيين في أندية دبي.

وحاضر في الدورة المستشار التربوي د. محمد الوليلي، وقدم فيها شرحاً مفصلاً للمفاهيم الأساسية وأساليب التواصل والتأثير بالرياضيين الناشئين والمتعاملين معهم بهدف غرس القيم الحميدة، كما تضمنت الدورة تدريباً عملياً للمشاركين على إعداد العروض وتقديم المحاضرات، وتم تنظيم هذه الدورة نظراً للحاجة الماسة إلى التعرف على النظريات الحديثة والأساليب الجديدة لأنماط ووسائل التدريب وفي إطار الاهتمام بمعرفة وتطبيق التوجهات الجديدة في عالم التدريب.

وفي ختام الدورة التدريبية وزع د. أحمد الشريف أمين عام مجلس دبي الرياضي شهادات التخرج للمشاركين في الدورة وشكرهم على حرصهم الذي أبدوه في الانضمام إلى الدورة والاستفادة منها في سبيل إعدادهم ونقل خبراتهم إلى الرياضيين وهو الأمر الذي يعبر عن إيمانهم بالتطور وضرورة مواكبة التغيير، وقال: «نحن سعداء بما وصلنا إليه في برنامج «غرس» المتميز، الذي نعتبره من البرامج المهمة التي أطلقها المجلس خلال السنوات الماضية، والذي جاء ليكمل الصورة التي نسعى للوصول إليها من خلال تحويل أنديتنا إلى بيئة جاذبة لأبناء الوطن ويجدون فيها المكان الذي يتعلمون فيه الكثير من القيم الإيجابية ويحصنهم ضد المخاطر ويكسبهم القيم والسلوكيات الإيجابية والمهارات الحياتية التي تسهم في بناء شخصيتهم بالإضافة إلى تطوير وصقل مهاراتهم الرياضية، ليكونوا مواطنين صالحين نافعين لأنفسهم وأسرهم ومجتمعهم، لأن الرياضيين الناشئين هم الثروة التي يجب أن نستثمرها بشكل جيد لتحقيق رفعة الوطن».

وأضاف: «لقد نظم المجلس هذه الدورة لإعداد محاضرين جيدين قادرين على توصيل الأهداف والأفكار التي وضعها المجلس إلى الأجيال الجديدة، لأننا لن نتمكن من تحقيق الاحتراف الكامل في أنديتنا دون أن يكون الإداريون والعاملون فيها على مستوى من الكفاءة والمعرفة الكافية بأهدافنا وكيفية تحقيقها، وأن يؤمنوا بحجم المسؤولية في الحفاظ على الجيل الصاعد الذي نعتبره رأس مال هذا الوطن، فلابد على كل من يتخرج في هذه الدورة أن يكون قادراً على إعداد وتقديم محاضرات في الثقافة الرياضية إلى الرياضيين الناشئين، كما سيتم تصميم برامج خاصة لهم لكي تتكون لديهم حصيلة من المعرفة والإمكانيات التي تمكنهم من تحقيق الاستفادة الكاملة وتوجيه النشء إلى الطريق الصحيح».

وتابع: «إن رسالة البرنامج حول أهمية العمل من أجل الارتقاء بمستوى سلوكيات اللاعبين الرياضيين وضمان توافقها مع قيم مجتمع الإمارات وثقافته وعاداته وتقاليده، وذلك من خلال تطوير بيئة الأندية الرياضية بدبي لتكون خالية من السلوكيات السلبية، حافزة وداعمة للقيم والسلوكيات الإيجابية، تعزيزاً للدور التربوي والوظيفة الاجتماعية للنادي الرياضي».

وكان المجلس قد أطلق برنامج «غرس» لتنمية وتثقيف اللاعبين والعاملين بالقطاع الرياضي بدبي، وتوعية الشباب الرياضيين بأهمية المحافظة على صحتهم، وجعلهم أكثر تمسكاً بالقيم والأخلاق الحسنة، وتعليمهم كيفية اختيار الصديق الحسن، حتى يستطيعوا مقاومة انتشار السلوكيات السيئة، وأيضاً لتعزيز ثقة أولياء الأمور في الأندية الرياضية.

ويشمل البرنامج إقامة دورات تدريبية وورش عمل ومحاضرات وندوات، إلى جانب إصدار دليل خاص وتوحيد الجهود مع الإعلام بكل وسائله المقروءة والمسموعة والمرئية بصفته شريكا أساسيا للترويج للسلوكيات الإيجابية بين الشباب. (دبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا