• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

خلال مؤتمر عالمي في دبي

«تنظيم الاتصالات» تطرح رؤيتها حول تنمية القطاع

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 04 أبريل 2014

يواصل «المؤتمر العالمي لتنمية الاتصالات 2014» مناقشة وعرض العديد من القضايا المتعلقة بالقطاع، حيث قدم ماجد المسمار، نائب المدير العام لقطاع الاتصالات في «هيئة تنظيم الاتصالات»، رؤية الهيئة حول جملة من المحاور الأساسية التي تمس جوهر عمل قطاع تنمية الاتصالات في الاتحاد الدولي للاتصالات.

واستعرض المسمار تعزيز بناء القدرات في البلدان النامية، والاتصالات في حالات الطوارئ، وقضايا السياسات العامة للإنترنت، بما في ذلك حوكمة الإنترنت، وتحصين أمن شبكات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وخدمات التعليم الإلكتروني والصحة الإلكترونية، والقضايا ذات الصلة بذوي الاحتياجات الخاصة.

وأشار إلى الجهود الحثيثة التي تبذلها القيادة الرشيدة في الدولة في هذا المجال، حيث يُصنَف قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في الدولة ضمن القطاعات الأكثر تقدماً على مستوى العالم، حيث تسعى الدولة نحو توفير بنية تحتية متكاملة للنطاق العريض، ومن شأن هذا القرار الاستراتيجي أن يؤدي إلى إدخال خدمات عالية الجودة والتطور في جميع المجالات كالتعليم والصحة والخدمات المالية.

وشدد على مواصلة وفد الإمارات جهوده في التنسيق والعمل الفعال وبشكل وثيق مع جميع الدول الأعضاء، من أجل تحقيق توافق في الآراء وإحراز تقدم ملموس على الجوانب المهمة كافة، المطروحة في المؤتمر.

وأشار محمد ناصر الغانم، مدير عام «هيئة تنظيم الاتصالات»، ورئيس الدورة الحالية للمؤتمر، إلى الجهود الحثيثة التي تبذلها الدولة من أجل تجسير الهوة التي تفصل بين الدول المتقدمة والدول النامية من حيث معدلات انتشار خدمة النطاق العريض، حيث يبلغ معدل الاعتماد عليها في دولة الإمارات نسبة تزيد على 70%، في حين لا يتجاوز مدى توافرها في بعض الدول نسبة 20%، الأمر الذي يحتم على المجتمعين اليوم ابتكار حلول عملية مبتكرة، تساهم في إتاحة إمكانية الاستفادة من هذه الخدمات أمام جميع شعوب العالم.

وكانت أعمال فعاليات «المؤتمر العالمي لتنمية الاتصالات 2014» انطلقت يوم الأحد الماضي في «مركز دبي التجاري العالمي»، ويستمر لغاية العاشر من أبريل المقبل. وتقام دورة هذا العام من المؤتمر تحت شعار «النطاق العريض في خدمة التنمية المستدامة»، بحضور أكثر من 1500 مندوب، يمثلون أكثر من 150 دولة أعضاء في الاتحاد الدولي للاتصالات، بالإضافة إلى أكثر من 50 وزيراً للاتصالات والمعلومات. (دبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا