• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

المعلم: العراق وسورية يقفان في خندق واحد ضد الإرهاب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 24 مارس 2015

(وكالات)

التقى الرئيس السوري بشار الأسد وزير الخارجية العراقي ابراهيم الجعفري الذي قام اليوم بزيارة الى دمشق هي الأولى لمسؤول عراقي على هذا المستوى منذ بدء الأزمة السورية منتصف مارس 2011. كما التقى الجعفري نظيره السوري وليد المعلم وعقد معه مؤتمرا صحفيا في المطار قبل أن يغادر إثر زيارة استمرت ساعات قليلة. وصرح الجعفري بأن «سوريا تدافع عن دول الجوار من موقع الإحساس بالمسؤولية»، داعيا «دول الجوار للوقوف مع العراق وسوريا». ونبه الجعفري إلى أن «الإرهاب على سوريا والعراق ليس خطرا على البلدين فقط بل سيطال كل الدول إن لم يكن هناك تعاون». وأعرب عن أمله «في ارتقاء مستوى التنسيق بين البلدين لموجهة الخطر المشترك».

من جانبه، قال المعلم  إن «سوريا والعراق في خندق واحد ضد الإرهاب، فكلما كان العراق بخير كانت سوريا بخير». وأضاف «إن ثقتي كبيرة بفي لقادة العراقيين أنهم لن يألوا جهدا في كسر الحصار المفروض على سوريا». وأعرب المعلم عن تمنياته «بأن تقوم مصر بما يمليه عيه دورها التاريخي»، مشيرا الى ان «التاريخ اثبت ان سوريا ومصر والعراق تستطيع تغيير مجرى الأحداث في المنطقة». وكانت دمشق أعلنت في يونيو 2014 استعدادها للتعاون مع العراق لمواجهة إرهاب «داعش» الذي يقاتل قوات البلدين.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا