• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

حملة تعكس روح التسامح وتعزز التضامن

«رمضان أمان» في الإمارات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 01 يوليو 2016

لكبيرة التونسي (أبوظبي)

من يجول بشوارع إمارات الدولة قبل الإفطار، يلمح تلك الحركة النشيطة لمجموعات كبيرة من الشباب والشابات بلباسهم الفسفوري عند التقاطعات المرورية، يحملون الصناديق الضخمة، ويترجلون بها نحو الإشارات الضوئية، وقبل 10 دقائق من الإفطار، ويبدؤون في توزيع وجبات غذائية خفيفة.

ويندرج هؤلاء المتطوعون ضمن حملة «رمضان أمان» التي تنظمها جمعية الإحسان الخيرية للسنة الخامسة على التوالي بهدف الحد من السرعة الزائدة على الشوارع المزدحمة والتقاطعات المرورية في الفترة التي تسبق أذان المغرب، وذلك بتوزيع وجبات غذائية خفيفة على سائقي السيارات والمشاة من مختلف الجنسيات والأديان.

الحملة التي كان لها الأثر الكبير في الحد من حوادث السير، ونجحت في تعزيز المسؤولية الاجتماعية يشارك بها الآلاف من المتطوعين من جميع فئات المجتمع سواء بشكل فردي أو بالتنسيق مع جهات حكومية ومؤسسات، وكذلك الأطفال وكبار السن، وتستقبل الحملة المتطوعين في جميع إمارات الدولة للسنة الخامسة على التوالي، بهدف الحفاظ على أرواح الصائمين عند قيادتهم سياراتهم خلال الفترة التي تسبق الإفطار والتخفيف من السرعة الزائدة والحد من الحوادث الناجمة عن محاولة الغالبية من سائقي المركبات اللحاق بموعد الإفطار، كما تجتذب العديد من الشخصيات البارزة والمؤثرة في المجتمع والفنانين والإعلاميين.

تأثير في المجتمع

ويقول خالد بن تميم رئيس اللجنة المنظمة لحملة «رمضان أمان» إن الحملة تتضمن توزيع وجبات خفيفة للإفطار، قبل أذان المغرب، مشيراً إلى أنها تهدف لتقليل حوادث المرور، وقد نجحت في استقطاب آلاف المشاركين من جميع الجهات والدوائر الحكومية والأفراد، لافتاً إلى أن الحملة وزعت 40 ألف وجبة في دورتها الأولى، بينما وزعت هذه السنة 500 ألف، وبدأت بمشاركة 80 متطوعاً وصلوا هذه السنة إلى أكثر من 5000 متطوع، وأوضح أن المشاركة في حملة «رمضان أمان» باتت تزيد سنة بعد أخرى، كما أصبحت محط اهتمام الدوائر والمؤسسات الحكومية، والجهات الخاصة والعديد من الشخصيات البارزة في المجتمع، مما يعكس مدى نجاح الحملة في تعزيز جانب المسؤولية الاجتماعية وترسيخها لدى الأفراد والمؤسسات، حتى أصبحت تستقطب مشاركة عدة شخصيات قيادية لتحفيز الشباب على المشاركة منها معالي شما بنت سهيل المزروعي، وزيرة دولة لشؤون الشباب، والمهندس الشيخ الدكتور عبد العزيز بن علي النعيمي الملقب بـ «الشيخ الأخضر»، وعزا سليمان عضو المجلس الوطني الاتحادي، والعديد من الفنانين والإعلاميين. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا