• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

في فعاليات جسدت مفهوم الحب والاعتراف بالجميل

سفراء العطاء يحتفلون بالأمهات تحت شعار «شكراً جنتي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 04 أبريل 2014

(خولة علي - دبي)

تواصلت احتفالات مجموعة سفراء العطاء التطوعي بالتعاون مع قسم الأنشطة المجتمعية في نادي الشباب، مؤخراً بيوم الأم تحت شعار «شكرا جنتي»، وذلك تكريما للأمهات، وتجسيدا لدورها المهم والفعال في بناء نواة المجتمع، والحضن الذي ينشئ جيلا قادرا على تشييد مستقبل الأوطان، واعترافاً بأنها النبع الذي ينهل منه الجيل مفهوم الرعاية والحب والحنان وجملة من الأخلاق الحسنة التي تقودهم إلى خطوات إيجابية في مجتمعهم.

وتضمن الحفل عدداً من الفعاليات التي ابتهج الحضور بها، وألقت بظلالها على الأمهات اللاتي لم يستطعن مسك مشاعرهن، عندما صدح المنشد عمر الظاهري بكلمات عن الأم، وعلى نغم وأهازيج التراث الشعبي قدم عرض اليولة مجموعة من طلبة المدرسة الأميركية، وتبعها عرض قدمته مجموعة من الطالبات، وتحت تشجيع وتفاعل جماهيري رائع، فيما جاءت مشاركات كبار السن عبر منصة المسابقات والألعاب الرياضية وعدد من الفقرات التراثية، حيث تفاعلوا معها بمرح وبهجة، وتعالت هتافات التشجيع في أروقة النادي، ولامست شغاف قلوب كل من شارك في هذه الاحتفالية.

رمز الحنان

وعبر محمد إبراهيم رئيس مجموعة سفراء العطاء التطوعية عن بالغ سعادته بهذا الاحتفال، مشيراً إلى أنه واجب وطني وخطوة هامة لتكريم رمز الحنان والعطف والحب وهي الأم فهي نواة المجتمع، فيجب أن تأخذ حقها بالاهتمام والتكريم، والإشادة بمهامها ودورها الذي لا يمكن أن يتجاهله أي فرد.

وقال: جاءت هذه الاحتفالية تعبيراً عن رغبتنا في أن نحيي ذكرى تتجدد كل عام في نفوس الأمهات وأن نؤكد لهن أن مكانتهن كبيرة جدا في النفوس، ونحن نشيد بكل من أسهم في نجاح هذه الفعالية.

من جانب آخر أكدت رئيس الخدمة المجتمعية لنادي الشباب أمينة المعمري دعم النادي المتواصل للشباب والأعمال التطوعية التي يقومون بها، من خلال تفعيل المظاهر الاجتماعية والتي بلا شك تلقي بظلالها على المجتمع، وتنشر الكثير من المفاهيم الإيجابية التي تسهم في تنمية المجتمع وعطائه.

بناء الأسرة

وأشاد العميد عبدالله علي الغيثي مدير الإدارة العامة لأمن الهيئات والمنشآت والطوارئ بأهمية بر الوالدين وما للآباء والأمهات من دور رائد في بناء الأسرة والمجتمع وأنه لا يمكن إحصاء ما قدمه لنا آباؤنا وأجدادنا فهم يستحقون كل الحب والتقدير والعرفان لدورهم الفعال في مسيرة البناء والعطاء على الصعيد الاجتماعي والوطني، لافتا إلى أن الأم تتحمل ما لا يتحمله الآباء من أجل رعاية أبنائها والعناية بهم لذا استحقت أرفع مكانة وهي أن جعل الله الجنة تحت قدميها. وبدوره أيضا كرم بمشاركة محمد إبراهيم رئيس جمعية سفراء العطاء مجموعة من الأمهات اللاتي لعبن دورا بارزا في محيطهن الأسري وأيضا المجتمعي، حيث تم ترشيح عدد من أمهات في المجتمع من بينهن عائشة عبدالرحمن مذيعة قناة نور دبي، وسونيا الهاشمي رئيسة جمعية متلازمة داون، إلى جانب تكريم أمهات المنتسبين لنادي الشباب، وأيضا أمهات مجموعة سفراء العطاء التطوعي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا