• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

عندما تتحول الهواية إلى استثمار في مشروع تجاري

فتاة تزين الوسائد والملابس بقصائد شعرية ولمسة جمالية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 04 أبريل 2014

هناء الحمادي (أبوظبي)

تمتلك حس الفن الراقي والذوق الرفيع، حيث توظف فن الطباعة على الملابس والوسائد بأسلوب ينم عن إبداعها، من خلال طباعة أسماء وعبارات وقصائد شعرية، لتتحول تلك القطع في أناملها إلى سيمفونية من الألوان والخطوط، غير ذلك تضع نصب أعينها أن يتصف التصميم بالجمال الإبداع والفخامة في الوقت نفسه، لتكشف فاطمة السعدي، عن إبداع في مجال فن الطباعة على كل ما تقع عينيها عليه.

كل عمل تقوم به السعدي ينبع من إحساسها، فهي في تصاميمها لا تتبع الشكل التقليدي، بل تحاول أن تتبع مدى تناسب النقوش والأسماء التي تطبع على الملابس ليتناسب مع ذوق الزبونة وليعطي كل من ينظر إلى ذلك الفن جمالا وفخامة، فالمختلف والغريب والبسيط هو الذي يجذب الزبون.

قيمة تنافسية

فاطمة السعدي، تؤكد أن الأفكار لا تتوقف عن التدفق إلى عقلها، وتقوم بترجمة الأفكار إلى منتجات الطباعة على الملابس لإضافة قيمة تنافسية، بحيث تكون التصاميم التي تنفذها مميزة عمّا هو موجود في السوق، وتقول« الكثيرون يطبعون نقوشاً وأسماء على الملابس، لكن ماذا يميز منتجاتك عن منتجات الآخرين؟ فأفكارها تتركز على وضع ميزة أو قيمة مضافة إلى المنتج، بحيث تكون مختلفة عن منتجات الآخرين كما تصف بقولها: الميزة أو القيمة قائمة على أفكار من طبيعة البيئة والذوق الثقافي لمجتمعاتنا، لذلك وجدت أن يكون لي خط مغاير في هذا المجال من خلال إضافة تلك الأسماء المنقوشة بطريقة فنية جميلة، ولتكون في النهاية ذكرى لهذه المناسبة وللشخص نفسه».

وعن النقوش التي تقوم بإضافتها على الملابس، تبين السعدي أن ملابس الأطفال تختلف عن الكبار، فبعد أن تحضر الزبونة الملابس التي تود النقش عليها، فإنها غالبا ما تطلب الأمهات أن تكون أسماء أطفالهن على الملابس، أو يخترن نقوشاً طفولية جميلة قمت بتصميمها مسبقا، أيضا يمكن توفير مجموعة كاملة لأطفال المواليد، والتي تحتوي على قطع وملابس وحقيبة صغيرة تقدم كهدية لأم أنجبت حديثاً، ويكون اسم الطفل مدوناً على كل القطع، أما المفارش والوسائد، فالكثير من الزبونات يفضلن أن تكون حسب المناسبة السعيدة، حيث يمكن أن تكون هدية لأحد أو مناسبة عادية، لكن أغلب ما تحتويه هي اسم الزوج أو الزوجة، أو كلمات حب أو قصائد شعرية قصيرة، وتكون ألوان تلك النقوش تتناسب وتتناسق مع ديكور الغرفة، أما الملابس فالوضع لا يختلف، فيمكن كتابة عبارات موجزة، أو أسماء لشخصيات، أو بيت شعر جميل على «التي شيرتات»، ويكون ذلك بحسب ذوق الزبائن، لكن يمكن أن أتدخل في أبداء رأي، وإضافة لمسات ابداعية أخرى ليظهر التي شيرت، أو القميص مختلفاً عن الآخرين من حيث الشكل واللون، ومميزاً ولافتاً في الوقت ذاته، وبسعر يناسب الزبون. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا